دبي مقر لمركز سويسرا لتطوير علاقاتها الاقتصادية الخليجية

المركز التجاري السويسري في دبي يتابع السوق الخليجية وتطوراتها ويحدد الفرص الاستثمارية والمشاريع المستقبلية (الجزيرة نت)


الجزيرة نت - دبي

 

افتتحت سويسرا أول مركز تجاري رسمي لها مع دول مجلس التعاون الخليجي في إطار سياسة جديدة في العلاقات الاقتصادية مع الشرق الأوسط، ومقره القنصلية السويسرية في دبي.

 

وجرى الافتتاح بحضور وزيرة الاقتصاد والتخطيط الإماراتية الشيخة لبنى القاسمي ووزير الدولة السويسري للشؤون الاقتصادية جان دانيال غربر، وسفراء سويسرا لدى دول مجلس التعاون الخليجي.

 

وعبرت وزارة الخارجية السويسرية ووزارة الاقتصاد عن دعمها الكبير للمركز ليكون مدخلا للشركات السويسرية الراغبة في العمل في مجلس التعاون الخليجي، كما سيكون على اتصال دائم مع مؤسسة "شبكة الأعمال السويسرية"، التي تسعى إلى تنمية الصادرات السويسرية وفتح أسواق جديدة لها.

ويقوم المركز التجاري السويسري في دبي بمتابعة السوق الخليجية وتطوراتها وإعداد الدراسات حول الفرص الاستثمارية والمشاريع المرتقبة والبحث عن المجالات التي يمكن للشركات السويسرية العمل فيها بنجاح.

 

كما يتابع مجلس الأعمال السويسري، وهو اتحاد خاص للشركات السويسرية العاملة في دبي، الاهتمام بالشركات التي قررت بالفعل الدخول إلى السوق الإماراتية تحديدا، والخليجية عموما.

ويتوقع خبراء الاقتصاد السويسريون أن تكون المجالات المتاحة لشركاتهم في السوق الخليجية حول إعداد الدراسات وتخطيط المشروعات كبيرة، لاسيما في مجالات مثل إعادة التدوير والبنية التحتية، إلى جانب تطبيقات التقنيات الصناعية المتطورة في مجالات مختلفة، بالإضافة إلى تجارة السلع الغذائية و الساعات وأعمال المؤسسات المالية من مصارف وشركات تأمين.

وسجل حجم الصادرات السويسرية إلى دول مجلس التعاون الخليجي 2.9 مليار فرنك سويسري في عام 2004 متجاوزا ما حققه في السنوات السابقة حيث احتلت السعودية المرتبة الأولى في حجم الصادرات السويسرية إليها تلتها الإمارات العربية المتحدة ثم الكويت.

وعبر السفير السويسري لدى دولة الإمارات العربية المتحدة بيتر فوغلر عن سعادته لاختيار دبي مقرا للمركز التجاري في مجلس التعاون موضحا أن نجاح الشركات السويسرية العاملة في الإمارات يشجع مؤسسات أخرى على الدخول إلى السوق التي تشهد نموا كبيرا منذ سنوات.

واعتبر وزير الدولة السويسري للشؤون الاقتصادية جان غربر أن نجاح الشركات السويسرية بتواجدها وسط هذا التنافس الكبير شيء مشرف، ويجب دعمه من قبل المسؤولين.

وركز على أهمية حماية المنتجات المشهورة بأسمائها من الغش التجاري والتزوير، وذلك لضمان استمرار نجاح سوق الإمارات في استقطاب العلامات التجارية الشهيرة واستقرارها.

وأفاد رئيس مؤسسة شبكة الأعمال السويسري دانيال كونغ بأن الفكرة جاءت انطلاقا من ضرورة حصول الشركات السويسرية الراغبة في العمل في الخليج العربي على الدعم الرسمي الكامل من الحكومة، ولن يتأتي ذلك إلا من خلال تولي البعثات الدبلوماسية السويسرية المنتشرة في دول مجلس التعاون الخليجي مهمة مراقبة الأسواق والتعرف على الإمكانيات والفرص التجارية المتاحة.

وأشار إلى أن هذه البعثات تستطيع بحكم وجودها الرسمي إجراء الاتصالات المناسبة مع الأطراف المعنية في دول مجلس التعاون الخليجي، لتمهد الطريق أمام الشركات السويسرية الراغبة في العمل في المنطقة.

"
توقيع اتفاق لإقامة منطقة تجارية حرة بين مجلس التعاون ودول الرابطة الأوروبية للتبادل التجاري الحر (إفتا) في مرحلة مقبلة

"

وسيتم في مرحلة قادمة توقيع اتفاق لإقامة منطقة تجارية حرة بين مجلس التعاون ودول الرابطة الأوروبية للتبادل التجاري الحر (إفتا) والتي تضم سويسرا وإمارة ليختنشتاين وآيسلندا والنرويج.


ويبلغ عدد الشركات السويسرية العاملة في الإمارات 350 شركة تعمل بشكل مباشر أو من خلال وكلاء محليين، وتشمل أنشطتها أعمال البناء والتقنيات المرتبطة به، والمعدات الثقيلة وقطاع نقل الطاقة، والساعات إلى جانب قطاع الخدمات مثل البنوك وشركات التأمين، وليس من المستبعد أن تشمل مجالات أخرى مستقبلا.

 

المصدر : غير معروف