بوتفليقة يدافع عن قانون المحروقات الجزائري

بوتفليقة يدعو لتطوير إمكانيات الجزائر الاقتصادية والصناعية (الفرنسية-أرشيف) 
أحمد روابة-الجزائر
دافع الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بشدة عن مشروع قانون المحروقات الذي صادق عليه مجلس الوزراء أمس.

وقال في خطاب بمقر الاتحاد العام للعمال بمناسبة ذكرى تأميم المحروقات التي تصادف اليوم إن التغييرات ضرورية ومفروضة وليست اختيارا، حتى تتمكن الجزائر من مسايرة التغييرات الحاصلة في العمل وتتفاعل مع السوق العالمية في قطاع إستراتيجي مثل المحروقات.

ودعا بوتفليقة الجزائريين في خطابه أمام ممثلي النقابة المركزية في البلاد إلى التفكير في تطوير إمكانيات الجزائر الاقتصادية والصناعية والتكنولوجية، وعدم الاعتماد على البترول الذي وصفه بثروة زائلة لا محالة.

وأكد أن مشروع القانون الذي سيعرض على البرلمان في شهر أبريل/ نيسان المقبل لا يعني بيع شركة سوناطراك على الإطلاق، موضحا أنه من أكبر المدافعين عن الشركة الوطنية ومشيرا لمشاركته بعملية تأميم المحروقات.

وأوضح الرئيس أن قانون المحروقات إنما يهدف إلى تأهيل سوناطراك، وجعلها شركة بترولية تملك إمكانيات ووسائل المنافسة الدولية المفروضة عليها، وقادرة على إيجاد الثروة بالاستثمارات في البلاد أو خارجها.

وطمأن من جهة أخرى النقابيين المتخوفين إزاء مشروع القانون الذي أثار جدلا واسعا قائلا " إننا سنطبق هذا القانون، وإذا تبين أنه في غير مصلحة البلاد فسنغيره".

وشدد بوتفليقة في خطابه على مواصلة الإصلاحات الاقتصادية وعملية الخصخصة التي رأى أنها لا تعني التنازل عن المؤسسات العمومية وإنما هي ضرورية لإنقاذ الاقتصاد الوطني، وحماية الصناعة والثروة الوطنية.

وأكد المضي في الإصلاحات الشاملة منها قانون الأسرة الذي قال بوتفليقة إنه في نصه المعدل يعيد الاعتبار للمرأة الجزائرية، ويحميها من التعسف الذي مرده التقاليد البالية وإجحاف المجتمع.

وصادق مجلس الوزراء على مشروع تعديل قانون الأسرة، بحذف المادة المثيرة للجدل التي تلغي حضور الولي في عقود الزواج.

________________________
مراسل الجزيرة نت
المصدر : غير معروف