الأطباء والصيادلة يهددون بإضراب شامل باليمن

هددت نقابة الأطباء والصيادلة اليمنيين بإضراب شامل ومفتوح في كافة أنحاء البلاد في 26 من فبراير/ شباط الجاري إذا لم تنفذ الحكومة مطالبها.
 
وقال الدكتور فيصل أحمد الهجري المسؤول الإعلامي بالنقابة إن الإضراب سيشمل العيادات الخارجية والاستشارية وأقسام الرقود والعمليات بالمستشفيات ولن يستثنى منه سوى أقسام الطوارئ.
 
وأضاف في تصريح للجزيرة نت أن الأطباء والصيادلة يعانون منذ تأسيس النقابة من وضع اقتصادي متدهور، مشيرا إلى أن الرواتب التي يتقاضاها الأطباء لا تتجاوز 100 دولار شهريا ولا تزيد عن 140 دولارا في حال التخصص.
 
وأوضح أن مطالب النقابة تتركز في إصدار كادر الأطباء والصيادلة امتثالا لقرار البرلمان عام 2002 بإلزام الحكومة بإصدار قانون لمزاولي المهنة, مؤكدا أن الحكومة لم تستجب للقرار رغم مرور ثلاثة أعوام  ونصف على صدوره.
 
يذكر أن النقابة التي تزيد أعداد المنتسبين إليها على عشرة آلاف طبيب وصيدلي كانت قد دعت إلى إضراب تدريجي بدأ في 12 من الشهر الجاري لمدة أسبوع يبدأ برفع الشارات, ويعقب ذلك إضراب تدريجي وصولا إلى الإضراب الكلي.
ـــــــــــ
مراسل الجزيرة نت
المصدر : غير معروف