واشنطن تدعم الشركات القبرصية التركية

بابادوبولوس يتهم أنان بالافتقار للموضوعية في معالجة القضية القبرصية (الفرنسية-أرشيف) 
تعتزم الولايات المتحدة تقديم دعم للشركات التركية الناشطة في الكيان التركي شمال قبرص سعيا لتخفيف عزلتها والمساهمة في جهود المصالحة مع القبارصة اليونانيين.

وأعلن السفير الأميركي في قبرص مايكل كلوسون الجمعة أن إزالة الفجوة الاقتصادية بين شطري الجزيرة القبرصية سيساهم في إيجاد حل دائم لها.

ويأتي هذا الدعم الأميركي ضمن برنامج حزمة من المساعدات تبلغ 30.5 مليون دولار قررتها الإدارة الأميركية العام الماضي لصالح القبارصة الأتراك كمكافأة لهم على خطة إعادة توحيد الجزيرة التي قدمتها الأمم المتحدة في استفتاء أبريل/نيسان العام الماضي، حسب ما أفاد به كلوسون في مؤتمر صحافي عقده في الشطر الشمالي من نيقوسيا (التركي).

وبطلت خطة الأمين العام للأمم المتحدة لإعادة توحيد الجزيرة المتوسطية بعد رفضها من قبل الغالبية الساحقة من القبارصة اليونانيين.

ويتضمن برنامج المساعدات الأميركي تقديم المهارة والمساعدة التقنية لأصحاب الشركات القبارصة الأتراك لمساعدتهم في إيجاد أسواق وفرص جديدة.

وأبدى كلوسون اهتمام واشنطن الخاص بتحسين النظام المصرفي والمالي في "جمهورية شمال قبرص التركية" التي لا تعترف بها سوى أنقرة.

وعبر عن استعداد الولايات المتحدة للعمل التجاري مع الشركات القبرصية التركية.

من جهته اتهم الرئيس القبرصي تاسو بابادوبولوس الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بالافتقار إلى الموضوعية في معالجة الصراع في الجزيرة القبرصية التي مزقتها الحرب.

المصدر : وكالات