الجزائر تدعو لربط أفريقيا بشبكة طرق

الجزائر تطالب بدمج مشاريع أشغال الطرق الأفريقية بإستراتيجية موحدة (أرشيف)  

أحمد روابة-الجزائر

أعلن رئيس الحكومة الجزائرية أحمد أويحيى بافتتاح المؤتمر الأفريقي للطرق الذي تحتضنه البلاد على مدى ثلاثة أيام، أهمية شبكة الطرق وضرورة الاهتمام بها من حيث التوسيع والصيانة وكذا اعتماد المقاييس الدولية بالإنجاز للحصول على المردود المطلوب.

 

وأشار رئيس الحكومة أمام وزراء الأشغال العمومية الأفارقة، وبحضور 1000 خبير دولي في البنى التحتية وأشغال الطرق والهندسة المدنية، إلى ضرورة أن تندمج مشاريع أشغال الطرق الأفريقية في إستراتيجية موحدة بأهداف مشتركة، لأن المشاريع التي تنجز فيها شبكات الطرق على أساس مخططات وطنية قد تجاوزها الزمن -على حد تعبير أويحي- ولابد من نظرة شاملة وإستراتيجية مشتركة.

 

هذه الإستراتيجية التي ترفع من مردود شبكة الطرق، يعكف الوزراء الأفارقة على بحثها في أيام المؤتمر الأول الذي يتم تنظيمه بالتوازي مع معرض دولي للأشغال العامة.

 

ويتناول الخبراء المشاركون مناقشة المسائل التقنية المتعلقة بمواد البناء وعمليات الصيانة والمشاكل البيئية والاقتصادية التي تعترض مشاريع الطرق، مثل التمويل والتسيير الحديث للطرق السريعة.

 

ونوه الوزراء الأفارقة في مداخلاتهم بمشروع الطريق العابر للصحراء الذي يربط الكاميرون والغابون والكونغو وجمهورية أفريقيا الوسطى، بتمويل من الاتحاد الأوروبي. كما شددوا على ضرورة مضاعفة الجهود والتشاور والتركيز على المشاريع المشتركة المندمجة التي تحقق مصلحة الدول الأفريقية وتمنحها فرصة تثمين إمكانياتها الاقتصادية والتجارية في عالم الجودة والمنافسة.

 

ومن جهته أعلن وزير الأشغال عمار غول أن مشروع الطريق السيار شرق غرب والذي قررت الجزائر إنجازه في فترة قياسية لا تتجاوز سنة 2009 قد لقي اهتماما دوليا كبيرا، خاصة أن الجزائر أعلنت عن ضمان تمويله من أموال الدولة مباشرة. فقد تقدمت 40 شركة عالمية كبرى بملفاتها لدخول منافسة الحصول على الصفقة العملاقة.

 

وبخصوص الطريق العابر للصحراء الرابط بين الجزائر والعاصمة النيجيرية لاغوس، أكد غول حرص الجزائر على إنجاز هذا المشروع الضخم والإستراتيجي الذي يحقق اندماج القارة، وهو في قلب مبادئ مبادرة الشراكة الجديدة في أفريقيا نيباد التي تعد الجزائر طرفا مؤسسا لها.

 

وقد انتهت أشغال الطريق في جانب الجزائر، مثلما هو شأن الطرف النيجيري، وبقي شطر النيجر. وقد تعهدت الجزائر لإنجاح المشروع بإنجاز 300 كلم من هذا الشطر.

 

وأعلنت الجزائر أنها تعتزم إنجاز 10 آلاف كلم من الطرق في فترة الخمس سنوات القادمة، لتدعيم الشبكة الموجودة والتي يبلغ طولها 110 آلاف كلم، استجابة للتطورات الاقتصادية والتجارية التي تعرفها الجزائر والدور الذي تستعد للقيام به ضمن حركة الاقتصاد العالمي.

ـــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة