برنامج أممي لمساعدة السودان بـ 1.7 مليار دولار

برونك: تراجع الوفيات من عشرات الآلاف إلى المئات بفضل المساعدات (الفرنسية-أرشيف)
قدمت الأمم المتحدة للدول المانحة برنامج مساعدات يعتبر الأول من نوعه للسودان لعام 2006 وبقيمة تصل 1.7 مليار دولار.

وأكد منسق المساعدات الإنسانية في السودان مانويل أراندا دا سيلفا مواجهة تحديات كبيرة في السودان لكن يجب مواصلة العمل وعدم السماح بالفشل.

ويخصص مبلغ 1.5 مليار دولار من البرنامج للمساعدات الإنسانية وخاصة في إقليم دارفور غربي البلاد الذي يواجه حربا أهلية منذ عام 2003 ولغايات تمويل عودة النازحين إلى ديارهم.

وأصبحت عودة النازحين ممكنة في أعقاب التوصل في يناير/كانون الثاني الماضي لاتفاق سلام بين الحكومة والمتمردين أنهى نزاعا استمر في جنوبي البلاد قرابة 20 عاما.

وربط دا سيلفا مصير ملايين السودانيين ونجاح اتفاق السلام بالتجاوب الدولي مع الحاجات الإنسانية.

وأوضح يان برونك الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في السودان تركز ثلث القيمة الإجمالية للمساعدات بالعالم في السودان.

ويحصل السودان على ثلث المساعدات التي تحتاجها الأمم المتحدة في العام المقبل لنشاطاتها الإنسانية في 26 دولة وقيمتها الإجمالية 4.7 مليارات دولار.

وتخصص 600 مليون دولار من برنامج مساعدات السودان لتأمين الطعام والحاجات الأساسية لما مجموعه 5.5 ملايين نسمة في حين تخصص 212 مليون دولار لمشاريع إعادة إعمار وتنمية البلاد.

ورأى برونك إمكانية تحقيق السلام في دارفور بفضل مجموعة عوامل منها أن الوضع موات أكثر، مشيرا إلى تراجع الوفيات بدارفور بسبب المساعدات الدولية. وقال إن معدل الوفيات في دارفور تراجع بفضل المساعدة الدولية من عشرات الآلاف في الشهر إلى المئات.

وقال إن 20% فقط من سكان دارفور يتمتعون بالاكتفاء الذاتي غذائيا، في حين تهدد هجمات اللصوص والمليشيات عمليات توزيع المساعدات في بعض المناطق.

المصدر : وكالات