صندوق النقد يتوقع نمو اقتصاد السودان 13.4%

توقع صندوق النقد الدولي ارتفاع نمو اقتصاد السودان إلى ما معدله 13.4% في عام 2006، مقارنة مع معدل متوقع بنسبة 8.5% العام الحالي مع ارتفاع إنتاج النفط وأرباحه في البلاد.

وأفاد الصندوق في تقرير نصف سنوي عن الاقتصاد السوداني بأن زيادة إنتاج النفط من الحقول الجديدة جاءت في وقت تحتاج فيه البلاد إلى إعادة الإعمار بعد انتهاء حرب أهلية دامت أكثر من 20 عاما بين قوات الحكومة في الشمال والمتمردين في الجنوب.

وأوضح الصندوق أن التوقعات تشير إلى زيادة عائدات النفط السوداني بنسبة 22%، مقابل ما كان مقررا لهذا العام بسبب ارتفاع أسعار النفط العالمية ورغم تأخر بدء إنتاج حقول جديدة.

وأشار إلى خروج برنامج ميزانية السودان عن مساره في العام الحالي نظرا لارتفاع الإنفاق على دعم كبير للوقود المحلي، مع إنفاق فاق التقديرات على المساعدات والأمن في دارفور.

وحث الصندوق الحكومة الجديدة التي تشكلت بعد إقرار السلام بين الشمال والجنوب، على تعديل أولويات الإنفاق لكي يستفيد منها الفقراء ولإعادة إعمار البلاد.

وقال إن زيادة إنتاج النفط في العام المقبل ستساعد في تمويل إنفاق إضافي، إلا أنه ينبغي تخصيص الموارد حسب القطاعات ذات الألوية والمشروعات ذات العائدات المرتفعة ضمن اقتصاد كلي لضمان بقاء مستويات التضخم منخفضة.

وأشار إلى تردد الحكومة في زيادة أسعار الوقود خوفا من تداعيات اجتماعية بعد فترة قصيرة من تشكيل حكومة الوحدة الوطنية في سبتمبر/أيلول الماضي.

وذكر الصندوق أن الحكومة تعتقد أن الأسلوب الأفضل هو الرفع التدريجي لأسعار الوقود، الذي يرجح البدء به نهاية العام الحالي أو بداية العام المقبل.

وقال الصندوق إن إجمالي الدين العام الخارجي على السودان وصل 26 مليار دولار نهاية عام 2004، معظمها متأخرات مستحقة لمؤسسات دائنة مثل الصندوق.

ووفقا لإجراءات الصندوق فإنه لا يمكنه تقديم قروض لحكومة الخرطوم لارتباطه باتفاق مراقبة اقتصادية مع السودان.

المصدر : رويترز