تظاهرات احتجاجية بأستراليا ضد قوانين العمل الجديدة

التظاهرة تعد الأكبر من نوعها في أستراليا منذ سبع سنوات (رويترز)
نظم أكثر من 200 ألف شخص اليوم الثلاثاء تظاهرات في أستراليا احتجاجا على قوانين العمل الجديدة مما أدى إغلاق المدن الرئيسية، وتحدى المتظاهرون تحذيرات من التعرض لغرامات كبيرة.
 
وأظهرت الاحتجاجات -وهي الأكبر من نوعها في أستراليا منذ سبع سنوات- حجم الغضب من قوانين هي ركيزة الفترة الرابعة للحكومة المحافظة.
 
وقال أمين مجلس النقابات العمالية الأسترالية جريج كومبيت إن التظاهرات ستبعث برسالة واضحة للغاية إلى الحكومة بأن الشعب يعارض هذه القوانين.
 
ورأى مجلس النقابات العمالية الأسترالية أن التعديلات ستؤدي إلى خفض الرواتب وإضعاف الضمان الوظيفي.
 
ومن جهته قال رئيس الوزراء جون هوارد إن النقابات ضللت العمال بخصوص تأثير قوانين العمل الجديدة وأنه لا داعي للقلق.
 
وتهدف الإصلاحات المقترحة لقوانين العمل إلى تشجيع العمال على توقيع عقود بشكل منفرد مع أصحاب الأعمال وإعفاء مشروعات الأعمال الصغيرة من مزاعم الفصل التعسفي من جانب العمال المسرحين.
 
كما تغير الإصلاحات من الطريقة التي يحدد بها الحد الأدنى للأجور في أستراليا وتجعل قوانين أماكن العمل تحت سلطة الحكومة المركزية بعيدا عن سلطة حكومات الولايات الأسترالية.
المصدر : وكالات