أوروبا والبرازيل تحاولان تضييق الخلافات التجارية

ماندلسون (يسار) وأموريم حققا بعض التقدم لكن دون حدوث انفراج (الفرنسية)
قال كل من الاتحاد الأوروبي والبرازيل أمس السبت إنهما حققا بعض التقدم في محاولة تضييق خلافات الطرفين التي تعرقل جهود إبرام اتفاق جديد للتجارة العالمية.

فقد عقد المفوض التجاري الأوروبي بيتر ماندلسون ووزير الخارجية البرازيلي سيلسو أموريم اللذان تبادلا الأسبوع الماضي الاتهامات بالمسؤولية عن الأزمة، اجتماعا في العاصمة الإيطالية روما، وقالا عقب انتهائه إن المحادثات كانت "مفيدة" رغم عدم تحقق انفراج.

وأكد ماندلسون وأموريم أنهما يريدان توسيع المحادثات لتضم مرة أخرى وزراء آخرين من الدول الأعضاء في منظمة التجارة العالمية. وقالا إنه بناء على ما تحقق خلال الاجتماع فإن إجراء مزيد من المحادثات أمر مفيد جدا. 

ورأى أموريم وهو كبير المفاوضين التجاريين لبلاده أن الاجتماع كان مثمرا في كثير من الجوانب.

جاء ذلك رغم أن ماندلسون استبعد التوصل إلى اتفاق في مؤتمر منظمة التجارة العالمية الذي تستضيفه هونغ كونغ الشهر المقبل.

يشار إلى أن مفاوضين تجاريين من أنحاء العالم الأسبوع الماضي سلموا بأن الخلافات مازالت أعمق من أن تسمح لهم بالاتفاق على مسودة لجولة جديدة في مفاوضات منظمة التجارة العالمية حين يجتمعون الشهر القادم في هونغ كونغ.

وكان الاجتماع الذي يستمر من 13 إلى 18 ديسمبر/كانون الأول يعتبر موعدا نهائيا للتوصل إلى إطار لاتفاق.

وتقول البرازيل ودول أخرى تشمل الولايات المتحدة وأستراليا، إن مقترحات الاتحاد الأوروبي لخفض حواجزه أمام الواردات الزراعية أقل مما ينبغي.

المصدر : وكالات