دعوة للتنسيق بين البنوك الأوروبية والآسيوية

عززت دعوة جديدة لتكثيف إجراءات الرقابة المالية في آسيا ومعالجة الخلل الاقتصادي في المنطقة الجهود نحو تدعيم العلاقات بين البنوك المركزية في أوروبا ودول آسيا والمحيط الهادي.
 
وجاءت الدعوة في أعقاب اجتماع في فرانكفورت لممثلي البنوك المركزية والوطنية من الدول الأوروبية  الاثنتي عشرة الأعضاء في منطقة اليورو ونظرائهم من منطقة آسيا والمحيط الهادي.
 
وقال برهان الدين عبد الله محافظ البنك المركزي الإندونيسي ورئيس المجلس التنفيذي لمؤتمر البنوك المركزية في آسيا والمحيط الهادي، إن آسيا لا يزال أمامها الكثير من العمل في ما يتعلق بالرقابة المالية الإقليمية. وأضاف أن آسيا في حاجة أيضا إلى معالجة الاختلالات الاقتصادية لديها.
 
وقد اعترف عبد الله بحاجة الدول الآسيوية إلى بذل المزيد من الجهد لتشجيع الطلب والاستثمار المحلي، وأشار بصفة خاصة إلى أن كل من اليابان والصين بحاجة إلى اتخاذ إجراءات تستهدف إصلاح الاختلالات الاقتصادية لديها.

في الوقت نفسه أشار رئيس البنك المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه إلى اختلالات الاقتصاد الأميركي نتيجة ما يسمى العجز المزدوج، أي العجز في الميزان التجاري وفي الميزانية الاتحادية. ولكن تريشيه قال إنه في حين أن مشكلة العجز في الولايات المتحدة ناتجة عن عدم كفاية الادخار، فإنها تنتج في آسيا والمحيط الهادي عن غياب الاستثمار الداخلي.
المصدر : الألمانية