النقد الدولي يحث سوريا على تسريع إصلاح اقتصادها

حث صندوق النقد الدولي سوريا الاثنين على الإسراع في عملية الإصلاح الاقتصادي قبل نضوب احتياطياتها من النفط.
 
وأوضح الصندوق في إطار مراجعته السنوية لحالة الاقتصاد السوري أن أسعار النفط المرتفعة والصادرات سيعززان الإنتاج العام الحالي، محذرا في الوقت نفسه من أن دمشق ستواجه اضطرابات مالية وذلك بعد أن تنضب احتياطاتها النفطية.
 
وتوقع الصندوق نضوب احتياطيات البلاد في أواخر عشرينيات القرن الحالي وربما تصبح سوريا خلال بضع سنوات مستوردا صافيا للنفط.
 
وقال صندوق النقد إن سوريا تحتاج لمواجهة هذا إلى الإسراع بجهود اجتذاب المستثمرين المحليين والأجانب وتحسين المنافسة وتعزيز الحماية القانونية وتشجيع التجارة وإصلاح آليات الصرف الأجنبي.
 
ويمثل النفط نحو 20% من إجمالي الناتج المحلي السوري وثلثي صادرات البلاد ويحقق نصف دخل الحكومة.
 
من جهة أخرى أشاد صندوق النقد الدولي بالسلطات السورية لتحركاتها في الآونة الأخيرة لمنح المؤسسات والبنوك العامة مزيدا من الاستقلال، مؤكدا أنه يتعين عمل المزيد لتخفيف القيود المفروضة على الصرف الأجنبي.
المصدر : رويترز