عـاجـل: قائد الحرس الثوري الإيراني: السعودية والإمارات عاجزتان في اليمن ولا تملكان القدرة على اتخاذ قرار أو أي تحرك سياسي

سوريا تكافح تهريب الوقود عبر حدودها

تعاني سوريا من تهريب الوقود خارج حدودها بينما تسعى الحكومة لتوفيره للمستهلكين في الداخل والسيطرة على أسعاره.

وتنتج سوريا أكثر من أربعة ملايين طن من منتجات النفط من إنتاجها من الخام البالغ 450 ألف برميل يوميا.

وقال مسؤولون إن الدولة اضطرت إلى استيراد 2.4 مليون طن من وقود الديزل منذ بداية العام لمواجهة الطلب المتنامي.

وتبين الأرقام التي أصدرتها وزارة النفط ارتفاع إمدادات وقود الديزل لمحطات البنزين بنسبة 8% بحلول نهاية يوليو/ تموز.

وتضخ شركة توزيع النفط المملوكة للدولة إمدادات إضافية في السوق وتعزز السيطرة على الحدود للقضاء على السوق السوداء بعد أن عجز السائقون الذين يصطفون أمام محطات البنزين عن تموين سيارتهم.

وقال مسؤولون في قطاع الطاقة إن خطط خفض واردات البنزين ووقود الديزل تتطلب زيادة طاقة التكرير التي تبلغ حوالي 250 ألف برميل يوميا حاليا والتوسع في إنتاج الغاز الطبيعي.

ويحقق المهربون مكاسب من الفرق الكبير بين سعر الوقود في سوريا وفي الدول المجاورة المستوردة له مثل تركيا ولبنان والأردن.

وقال رجل أعمال من مدينة طرطوس إن أصحاب محطات بنزين يهربون وقود الديزل ليلا لوسطاء ومهربين مما يسهم في تفاقم المشكلة.

كما تحدث المواطنون عن حيل المهربين على الحدود مع لبنان ومن ضمنها وضع أنبوب طوله ثلاثة كيلومترات أعلى تل لنقل وقود الديزل إلى الجانب الآخر من الحدود.

وتقدم الدولة دعما سخيا للوقود في البلاد التي يقطنها 18 مليون نسمة. ويبلغ سعر عشرين لترا من البنزين في سوريا عشرة دولارات بينما يبلغ سعر نفس الكمية من وقود الديزل ثلاثة دولارات.

المصدر : رويترز