الاقتصاد العالمي يعزز النمو الشرق أوسطي

ذكر بنك ستاندرد تشارترد أن النمو الاقتصادي العالمي القوي وانخفاض الفائدة وضعف الدولار وانتعاش أسعار النفط وتمويل المشروعات وتوفر السيولة تعتبر قوى رئيسية محركة للنمو الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط.

وقال البنك في تقرير اقتصادي إن النمو الاقتصادي القوي في المنطقة سيستمر حتى منتصف العام المقبل على الأقل بفضل محركات النمو رغم عدم استقرار الوضع في العراق والتوترات السياسية في مناطق أخرى.

وأشار إلى أن نمو اقتصاد دول المنطقة بلغ 5.9% العام الماضي محققا أفضل أداء منذ عشر سنوات مقارنة مع المتوسط العالمي البالغ 3.2% الأمر الذي يجعلها ثاني أسرع المناطق نموا في العالم.

ولفت البنك النظر إلى تحديات تواجه المنطقة في مقدمتها تنويع الموارد الاقتصادية وإيجاد وظائف لتشغيل الأعداد المتزايدة من الشباب الذين يعانون من معدل بطالة يصل 31%.

وأفاد بأن الوضع السياسي يمثل مصدرا للقلق مع خطر انتشار الاضطرابات من العراق وتزايد الضغوط الأميركية على إيران وسوريا وشبح الإرهاب.

وأوضح التقرير أن الفوائض في الميزانية التي سجلتها عدة دول العام الماضي قد لا تستمر داعيا هذه الدول إلى زيادة مدخراتها الوطنية وتنويع مواردها الاقتصادية.

وشمل التقرير السعودية وقطر والكويت والإمارات وإيران وسلطنة عمان والبحرين واليمن ومصر والأردن ولبنان وسوريا.

المصدر : رويترز