توقع انضمام السعودية لمنظمة التجارة في يونيو

قالت مصادر تجارية اليوم إن السعودية ربما تختتم بحلول منتصف يونيو/ حزيران المقبل مفاوضاتها الخاصة بالانضمام لعضوية منظمة التجارة العالمية التي تتخذ من جنيف مقرا لها.

وأضافت المصادر أن منير أكرم مندوب باكستان لدى الأمم المتحدة ورئيس فريق عمل منظمة التجارة العالمية المعني بالمفاوضات مع السعودية قال خلال اجتماع مغلق إن عملية الانضمام دخلت في مراحلها الأخيرة.

واقترح أكرم أن يحدد فريق العمل 14 يونيو/ حزيران القادم موعدا مستهدفا لاختتام الجزء الخاص به من مفاوضات الانضمام لعضوية المنظمة التي تشمل أن توضح السعودية أنها عدلت قوانينها التجارية لتتوافق مع قواعد المنظمة.

وأوضحت المصادر التجارية أن الولايات المتحدة حذرت من أن موعد منتصف يونيو/ حزيران قد يكون قريبا بدرجة كبيرة.

لكن موعد انضمام السعودية لعضوية المنظمة يتوقف أيضا على توصلها إلى اتفاقيات ثنائية مع الولايات المتحدة وبنما، وهما العضوان الوحيدان في المنظمة اللذان لا تزال هناك خلافات معهما. وسيلتقي مفاوضون تجاريون من السعودية والولايات المتحدة الأسبوع المقبل.

وإضافة إلى المفاوضات مع فريق العمل يتعين على الدول التي تطمح إلى الانضمام لعضوية المنظمة التوصل إلى اتفاقات ثنائية مع أي دولة عضو تطلب ذلك.

والسعودية -أكبر مصدر للنفط في العالم- وروسيا وأوكرانيا أكبر ثلاث اقتصادات لم تنضم بعد لعضوية منظمة التجارة العالمية التي تضم في عضويتها 147 دولة. وبدأت الدول الثلاث محادثات الانضمام لعضوية المنظمة في منتصف التسعينيات.

ومن جهته قال وزير التجارة والصناعة السعودي هاشم يماني أمام الاجتماع إن بلاده -منذ آخر اجتماع يتعلق بانضمامها لعضوية المنظمة- استكملت اتفاقات ثنائية مع عدد من الدول منها الصين وإندونيسيا والهند.

لكن الولايات المتحدة حذرت في الآونة الأخيرة من أنه لا يمكنها دعم مساعي السعودية في الانضمام لعضوية المنظمة حتى يتم التعامل مع أمور تتعلق بقطاعها للخدمات المالية وخصومات أسعار الوقود وحقوق الملكية الفكرية. وتأمل السعودية الانضمام لمنظمة التجارة العالمية قبل نهاية السنة.

المصدر : وكالات