أوروبا وروسيا تقتربان من تسوية بشأن إمدادات الغاز

شركة غازبروم
ذكرت صحيفة فيدوموستي الروسية اليوم أن الاتحاد الأوروبي لم يعد يطالب بأن تحرر روسيا سوق الغاز الطبيعي المحلية في إطار محادثات بشأن انضمامها لمنظمة التجارة العالمية.

ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تذكرها بالاسم في الحكومة الروسية قولها إن الاتحاد الأوروبي لم يعد يريد الآن سوى ألا يكون سعر الغاز المحلي أقل من التكلفة الفعلية للإنتاج والتوصيل للمستهلكين.

وقالت الصحيفة إنه قد يتسنى الوصول بحلول الصيف المقبل إلى حل وسط نهائي بشأن الغاز الذي يمثل واحدة من العقبات الأخيرة أمام انضمام روسيا لمنظمة التجارة العالمية.

ونقلت الصحيفة عن أحد المصادر قوله إنه "تم التخلي فعليا عن كل مطالب الاتحاد الأوروبي بشأن تحرير سوق الغاز. وقد وافقنا على التعهد كتابة بتعبيرات عامة للغاية بأننا سنسعى لتحرير سوق الغاز ولكن دون الاضطلاع بأي مسؤوليات".

وقال ماكسيم مدفدكوف كبير مفاوضي روسيا في محادثات الانضمام لمنظمة التجارة الحرة إنه يعتقد أن الجانبين يقتربان من التوصل إلى حل وسط، ولكنه أضاف أن من السابق لأوانه القول إن كل المشاكل سويت.

وتزود غازبروم التي تحتكر إنتاج الغاز الروسي -وهي أكبر شركة غاز في العالم- أوروبا بربع احتياجاتها من الغاز. وتبيع الشركة الغاز في أوروبا بنحو خمسة أمثال سعره في السوق الروسية.

وكان الاتحاد الأوروبي يقول إنه إذا أرادت روسيا الانضمام لمنظمة التجارة العالمية فإنه ينبغي لها زيادة سعر الغاز المحلي وتعزيز المنافسة في سوق الغاز وتمكين منتجي الغاز المستقلين وأعضاء الاتحاد السوفياتي سابقا من استخدام أنابيب التصدير التي تملكها غازبروم.

واعتبر الاتحاد أنه من خلال تحرير سوق الغاز الروسية ستساعد روسيا أوروبا في خفض تكلفة استيراد الغاز. لكن موسكو تقول إنها تحتاج لأسعار الغاز المخفضة في السوق المحلية من أجل دعم صناعات أخرى وضمان استمرار نمو اقتصادها.

المصدر : رويترز