كرزاي يطلب مزيدا من المساعدات لأفغانستان

حامد كرزاي
طلب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي اليوم زيادة المساعدات المالية الأجنبية بهدف إعادة إعمار بلاده التي مزقتها الحرب, وأقر بأنه يشعر بخيبة أمل لأن العراق حصل على مساعدات مالية أكثر.

لكن كرزاي أعرب في برنامج للتلفزيون البريطاني (آي تي في) عن شكره للأسرة الدولية على مساعداتها لبلاده مؤكدا أنه لا يمكن نكران الجميل في هذا الصدد.

وأكد الرئيس الأفغاني أنه مسرور بقيمة الأموال التي منحتها الأسرة الدولية للعراق، وأضاف قائلا "لكن لو كانت أعطتنا (أفغانستان) أكثر من الآن, لكنا سعداء".

وتعهدت الدول المانحة بدفع أكثر من ثمانية مليارات دولار من المساعدات لأفغانستان على مدى ثلاثة أعوام وذلك أثناء المؤتمر الدولي الذي عقد في برلين وانتهى في الأول من أبريل/نيسان.

وفي مؤتمر مدريد في أكتوبر/تشرين الأول الماضي, حصل العراق على وعد بالحصول على 33 مليار دولار من القروض والمساعدات.

ضريبة على الدخل
من ناحية أخرى قال مسؤول اقتصادي أفغاني إن تحصيل ضريبة على الدخل في أفغانستان يعد تحديا جديدا أمام الحكومة في سعيها لتوفير الموارد اللازمة للبلاد.

وأكد المدير العام للإيرادات تيمور أنواريار أن تحصيل ضرائب على دخول المواطنين -في واحدة من أفقر الدول في العالم- يعد إحدى خطوات الإصلاح الضرائبي في البلاد لتعزيز موارد الحكومة المركزية للقيام بالمهام المنوطة بها.

وأقر المسؤول الأفغاني بأن المواطنين سوف لن يكونوا سعداء لفرض هذه الضريبة خاصة أن هذا الأمر لم يكن معهودا من قبل في أفغانستان.

وتسعى الحكومة الأفغانية إلى الحصول على مزيد من الأموال لإعادة إعمار البلاد التي عانت دمارا وخرابا واسعين جراء الحرب الأهلية والحملة الأميركية التي أطاحت بحكومة حركة طالبان أواخر عام 2001.

المصدر : الفرنسية