بوينغ تدرس إغلاق عدد من وحداتها

ذكرت صحيفة وول ستريت الأميركية أن شركة بوينغ -أكبر شركة أميركية لصناعة الطائرات- تدرس إغلاق عدد من وحداتها الصناعية في الولايات المتحدة, وذلك في إطار عملية كبيرة لترشيد نفقاتها.

ونقلت الصحيفة عن متحدث باسم الشركة قوله إن الشركة تتفاوض مع المشترين، لكن قرار البيع لم يتخذ بعد.

وتعتبر عملية البيع هذه -حال حدوثها- الأولى في تاريخ الشركة، ولم يصدر أي تعليق رسمي من بوينغ حتى الآن على هذا التقرير الصحفي.

يشار إلى أن بوينغ تواجه اتهامات بالاحتيال، وتعاني من مشاكل مالية خاصة بعد إلغاء صفقة مع البنتاغون تقدر بنحو 38 مليار دولار.

وكان البنتاغون قد ألغى في فبراير/شباط الماضي عقدا لتطوير مروحيات كومانش التي تنتجها شركة بوينغ بالاشتراك مع شركة يونايتد تكنولوجيز.

وأرجعت وسائل الإعلام الأميركية قرار إلغاء العقد إلى التكلفة المرتفعة جدا لهذا البرنامج.

وتسببت هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 -بطائرات مدنية مختطفة في واشنطن ونيويورك- في حدوث أضرار في صناعة الطيران الأميركية.

المصدر : الفرنسية