مؤتمر في برلين يبحث تقديم المساعدة لأفغانستان

كرزاي (يسار) خلال لقائه شرودر (الفرنسية)
تعقد الأسرة الدولية على مدار يومين في العاصمة الألمانية برلين اجتماعا لاستعراض التزاماتها المالية العسكرية والإنسانية في أفغانستان والتقدم الذي يتوجب عليها تحقيقه، وذلك بعد أكثر من سنتين من سقوط نظام طالبان.

وقال الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إنه يعتزم عرض خطة تهدف إلى ضمان استقلال أفغانستان ماليا عن الأسرة الدولية بحلول عام 2014.

وأوضح كرزاي أن هذه الخطة يفترض أن تؤدي إلى ضمان "مستوى معيشي أفضل وشرعية أكبر وديمقراطية مباشرة واستقرار وسلام في بلادنا لتتمكن من تولي شؤون الأمن والمؤسسات بنفسها بدلا من أن تبقى عبئا على الأسرة الدولية".

وقد عرض الرئيس الأفغاني -الذي يرافقه وفد يضم خصوصا وزير الخارجية عبد الله عبد الله- هذه الخطة الثلاثاء على المستشار الألماني غيرهارد شرودر, مشددا على "الطريق الصعب الذي مازال يتوجب قطعه".

وأشاد شرودر بالتقدم الذي تم إحرازه في إعادة إعمار أفغانستان منذ سقوط نظام طالبان واعدا باستمرار الدعم الألماني لأفغانستان لأجل طويل.

ويفترض أن يناقش المؤتمر تحديات إعادة الإعمار في بلد تسعى حكومته إلى الحد من سيطرة زعماء الحرب إلى جانب حركة طالبان في الجنوب بينما تركز الأسرة الدولية جهودها منذ عام ونصف على العراق.

وهذا الاجتماع الذي يعقد تحت شعار (أفغانستان والأسرة الدولية: شراكة للمستقبل) هو اللقاء الرابع بعد اجتماعات بون التي عقدت في نوفمبر/تشرين الثاني وديسمبر/كانون الأول 2001 وديسمبر/كانون الأول 2002 ثم طوكيو في يناير/كانون الثاني 2002.

وللمرة الأولى سيناقش المشاركون كل الجوانب الاقتصادية والسياسية لعملية إعادة الإعمار.

وسيخصص اليوم الأول لوتيرة إعادة الإعمار الاقتصادي والمبلغ المطلوب للسنوات المقبلة. وتأمل كابل الحصول على مساعدات تبلغ تسعة مليارات دولار من وعود التمويل التي قطعت, للسنوات الثلاث المقبلة.

وسيحضر الاجتماع -الذي تشترك في إدارته أفغانستان وألمانيا واليابان والأمم المتحدة- حوالي ستين وفدا ووزراء خارجية نحو عشرين بلدا بينهم وزير الخارجية الأميركي كولن باول ونظيريه البريطاني جاك سترو والإيرلندي براين كاون الذي تتولى بلاده رئاسة الاتحاد الأوروبي.

المصدر : وكالات