فرنسا تدرس بيع احتياطيات الذهب لتمويل البحث العلمي


قالت وزيرة البحث والتكنولوجيا الفرنسية كلودي أينير اليوم إن فرنسا قد تفكر في بيع جزء من احتياطيات الذهب أو استخدام حصيلة الخصخصة للمساعدة في تمويل البحث العلمي.

وأضافت أينير لإذاعة (أوروبا-1) أنه يتعين التوصل لطريقة لتمويل البحث العلمي في المستقبل، مشيرة إلى أن ذلك قد يتمثل في ذهب البنك المركزي أو الأموال التي حصلت عليها الحكومة من الخصخصة.

ولم يعلق البنك المركزي الفرنسي الذي لم يبع ذهبا في الأعوام الأخيرة على مقترحات الوزيرة.

جاء ذلك بعد يوم من احتجاج العلماء الفرنسيين إذ استقال ألفان من مناصبهم كمديري معامل، وهي خطوة رمزية قد تؤدي تدريجيا إلى توقف البحث العلمي في المعامل العامة.

ويمثل احتجاج العلماء انتكاسة لآمال الحكومة المحافظة في تجنب وقوع تظاهرات على قرارها بخفض الميزانية في الوقت الذي توشك فيه فرنسا على إجراء انتخابات محلية في الفترة من 21 إلى 28 مارس/آذار الجاري.

وكانت الحكومة قد خصصت ثلاثة مليارات يورو للبحث العلمي بين عامي 2005 و2007 في محاولة لتجنب استنزاف عقول باحثيها وعلى وجه الخصوص توجههم للولايات المتحدة.

ولكن الحكومة لم تحدد كيف ستوفر هذه التمويلات في وقت تحاول فيه خفض معدل العجز في الميزانية الذي قفز في العام الماضي إلى 4.1% من 3.1% بحيث لا يتخطى سقف الـ 3% الذي حدده الاتحاد الأوروبي.

ووافقت البنوك المركزية الأوروبية يوم الاثنين الماضي على زيادة الحد الأقصى لمبيعات احتياطيات الذهب إلى 500 طن سنويا في العام على مدار الأعوام الخمسة القادمة.

المصدر : وكالات

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة