تراجع أسعار النفط بسبب زيادة مخزون الولايات المتحدة

تراجعت أسعار النفط الخام في أسواق لندن اليوم بمقدار 1.5 دولار للبرميل لتصل إلى أقل من 48 دولارا، في أعقاب صدور بيانات عن وزارة الطاقة الأميركية أشارت إلى أن مخزون نواتج التقطير -وهي من منتجات المصافي بما في ذلك الديزل ووقود التدفئة- قد ازدادت في الفترة من الأسبوع الحالي حتى 26 يناير/ كانون الثاني المقبل بمقدار 2 و3 ملايين برميل لتصل 117.9 مليونا.

وقد انخفض سعر النفط الأميركي الخفيف -وهو خام غرب تكساس- في العقود الآجلة بمقدار 1.73 دولار ليصل 47.40 دولارا. أما خام برنت من بحر الشمال -وهو خام القياس الأوروبي- فقد انخفض سعره بمقدار 1.91 دولار للبرميل ليصل 41.60 دولارا.

ويقول محللون إنه بعدما ارتفعت أسعار النفط في الأشهر الأخيرة بمقدار 50% بسبب المخاوف من شح الإمدادات, تركز اهتمام التجار في سوق النفط الآن حول مخزونات وقود التدفئة الأميركية وحول مدى برودة الشتاء في النصف الشمالي من الكرة الأرضية، وهو ما يؤثر على حجم استهلاك الطاقة في الولايات المتحدة أكبر مستهلك لها في العالم.

ورغم انخفاض الأسعار اليوم قال محللون في أسواق النفط إن مخاوفهم بشأن شح المنتجات النفطية في الشتاء ما زالت قائمة، إذ إن كميات المخزون لا تزال أقل من العام الماضي بنسبة 13%. كما أن خبراء الأرصاد يتوقعون انخفاضا في درجات الحرارة في الأشهر القليلة القادمة.

وقال تقرير وزارة الطاقة الأميركية إن مخزون النفط الخام ارتفع في الأسبوع الماضي بمقدار 900 ألف برميل ليصل 293.3 مليون برميل, أو بما يزيد عن 10 ملايين برميل بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

وقد ساعدت هذه الأرقام في تغيير اتجاه أسعار النفط في السوق التي كانت قد صعدت إلى أكثر من 50 دولارا يوم الاثنين الماضي.

ويربط بعض المحليين بين صعود أسعار النفط وتراجع قيمة الدولار الأميركي أمام العملات الرئيسية في العالم. ويقول  خبير شؤون السلع في بنك كومنولث أستراليا ديفد ثورتيل إن السبب الرئيسي وراء ارتفاع أسعار النفط حاليا هو ضعف الدولار الأميركي.

كما أعرب ثورتيل عن اعتقاده بأن بعض الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) قد تسعى إلى خفض إنتاج المنظمة أثناء اجتماع تزمع عقده في القاهرة يوم 10 ديسمبر/ كانون الأول الجاري.

المصدر : وكالات