العراق يزيد إنتاجه من النفط العام القادم

قال وزير المالية العراقي عادل عبد المهدي إن بلاده تأمل في أن يزيد إنتاجها من النفط إلى 3.5 ملايين برميل نهاية العام القادم.

لكن عبد المهدي أضاف في مؤتمر صحفي في واشنطن أن خطة بلاده زيادة إنتاجها تعتمد على حال شبكة خطوط النفط التي تتعرض لهجمات متكررة.

وكان إنتاج العراق من النفط قد وصل في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إلى حوالي 2.5 مليون برميل يوميا لكن صادراته من النفط كانت رهينة لهجمات متكررة على خطوط النفط خاصة في الشمال وهي التي تنقل الخام من حقول كركوك إلى ميناء جيهان التركي على البحر الأبيض المتوسط.

ومازالت النيران تندلع في 5 آبار نفطية بحقل خباز في مدينة كركوك منذ أكثر من شهر. كما توقف تدفق خام النفط العراقي السبت الماضي إلى ميناء جيهان بعد انفجار قنبلة في قطاع من خط مزدوج للأنابيب قرب بلدة بيجي.

ويمتد الخط من حقول نفط كركوك إلى صهاريج التخزين قرب بيجي حيث يجري تجميع النفط قبل ضخه شمالا إلى جيهان.

كما أصيب خط أنابيب نفطي محلي آخر قرب بيجي الثلاثاء الماضي في هجوم آخر من سلسلة هجمات تسببت في توقف عمل المصافي وتفاقم نقص الوقود وبصفة خاصة في بغداد.

وكان وزير النفط العراقي ثامر الغضبان أشار في تصريحات سابقة الشهر الجاري إلى أن سبعة آلاف كيلومتر من خطوط النفط ستبقى عرضة للهجمات إلى أن تتم استعادة الاستقرار في العراق، وأضاف أن الهجمات التي تستهدف قطاع النفط كلفت البلاد خسائر تقدر بنحو سبعة مليارات دولار منذ الغزو الأميركي للعراق في مارس/آذار 2003 حتى أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ورغم أن العراق يعد من الدول الرئيسية المنتجة للنفط ويحتفظ بثاني أكبر مخزون نفطي في العالم، فإنه الآن يستورد ما قيمته 200 مليون دولار شهريا من المنتجات النفطية بسبب الهجمات المتكررة على صناعة النفط.

المصدر : وكالات

المزيد من إنتاج
الأكثر قراءة