طرح أهم فروع يوكوس للبيع بالمزاد العلني

الكرملين بدأ أول خطواته للسيطرة على الموارد الطبيعية بالبلاد (الفرنسية)

تبدأ فعليا اليوم عملية تفكيك مجموعة يوكوس النفطية العملاقة، حيث يعرض أهم فروعها "يوغانسكتفتغاز" بالمزاد العلني.

ومن المرجح أن يكون المشتري شركة "غازبروم" العملاقة للغاز التي تسيطر عليها الدولة، وينسجم ذلك مع رغبة الكرملين في استعادة السيطرة على الثروات الطبيعية للبلاد.

ويأتي البيع بالمزاد العلني حصيلة حملة قضائية ضد يوكوس استمرت عاما ونصف العام، في حين أن المالك الرئيسي والرئيس السابق لمجموعة يوكوس ميخائيل خودوركوفسكي –الذي كان أبدى طموحات سياسية- يقبع في السجن منذ أربعة عشر شهرا، في حين ترزح مجموعته تحت عبء ديون تقدر بأكثر من 27 مليار دولار.

ويطرح للبيع بالمزاد العلني 76.79% من "يوغانسكنفتغاز" التي تؤمن أكثر من 60% من إنتاج يوكوس للخام، أي ما يعادل نصف قيمة الشركة بحسب تقديرات الخبراء، ولا يتوقع أن يؤدي بيع "يوغانسكنفتغاز" إلى امتصاص الديون الهائلة المترتبة على المجموعة، إلا أنه سيحرم يوكوس من أثمن ما لديها، وسيؤدي بالفعل إلى نهاية المجموعة النفطية الروسية العملاقة.

مدير يوكوس يقبع خلف قضبان الحديد (رويترز)
القضاء الأميركي
وقبل ساعات من بيعها حققت يوكوس نجاحا أمام القضاء الأميركي، الذي أمر بتعليق بيع أصولها، ولجأت المجموعة الروسية إلى حماية القانون الأميركي الخاص بالإفلاس، مؤكدة أن القضاة الروس يخضعون لضغوط سياسية.

لكن السلطات الروسية تعتزم تجاهل قرار المحكمة الأميركية والمضي قدما في البيع بالمزاد العلني، وقال رئيس الوكالة الفدرالية الروسية للطاقة سيرغي أوغانسيان إن الشركة مديونة لروسيا، وبالتالي فمن حق الحكومة الروسية استعادة مستحقات الدولة.

وبناء على ذلك يتوقع أن يبقي قرار المحكمة الأميركية رمزيا إلى حد كبير، وقد يقتصر على قرار لمصرف غربي بتعليق قرض طلبته غازبروم بقيمة عشرة مليارات يورو.

المصدر : وكالات