مجلس الرقابة الدولي يتهم واشنطن بسوء إدارة أموال العراق

اتهم مجلس المراقبة الدولية الأممي حول العراق الولايات المتحدة بسوء إدارة الأموال العراقية.

وأفادت صحيفة نيويورك تايمز على موقع الإنترنت الخاص بها أمس الثلاثاء أن تقريرا أصدره المجلس يتهم الولايات المتحدة بشكل خاص بارتكاب مخالفات كثيرة في عمليات بيع النفط وشروط منح العقود ولاسيما لشركات تابعة لهاليبرتون الأميركية تم تمويلها من صناديق عراقية.

واعتبر المجلس أن الصندوق الذي ترأسه الحاكم الأميركي في العراق بول بريمر قد أساء إدارة أموال العراق وعجز عن وقف الفساد.

وركز التقرير انتقاداته للطريقة التي منحت بها عقود بقيمة 1.8 مليار دولار إلى شركة هاليبرتون للخدمات النفطية التي رأسها نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني قبل سنوات.

وانتقد تقصير الرقابة وعدم قدرتها على إبداء الشفافية في عمليات البيع والتصدير وتخصيص الأموال التي دفعها الصندوق لمشاريع حددت عمليات الصرف من أجلها.

وتضمنت وثائق رفعها المجلس إلى وكالة مراقبة العقود الدفاعية الأميركية في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي كما كبيرا في مخالفات عقود تبلغ قيمتها الإجمالية 812 مليون دولار.

وقد أنشأ مجلس الأمن الدولي صندوق التنمية العراقي لمساعدة سلطة الاحتلال الأميركي فيه على إدارة شؤون البلاد حيث عمل الصندوق اعتبارا من 20 مارس/ آذار عام 2003 إلى أن تم حله في 28 يونيو/ حزيران في أعقاب تسليم السلطة إلى حكومة عراقية انتقالية.

وكان أمين عام الأمم المتحدة كوفي أنان تعرض لانتقادات عندما طلب منه بعض أعضاء الكونغرس الأميركي الاستقالة بسبب فساد في برنامج الأمم المتحدة بالعراق



المعمول به سابقا والمسمى "برنامج النفط مقابل الغذاء".

المصدر : وكالات