الجزائر تخصص 8 مليارت دولار لمشاريع بنى تحتية

أحمد روابة-الجزائر

أعلن وزير الأشغال العمومية عمار غول تخصيص الجزائر 8 مليارات دولار لإنجاز مشاريع القطاع خلال السنوات الخمس المقبلة.

وأوضح على هامش المعرض الدولي الأول للأشغال العمومية المقام بالجزائر أن المشاريع ذات الأولوية في مخطط الوزارة هي إنجاز عشرة موانئ صيد وشق الطريق السريع من شرق البلاد لغربها على امتداد ألف كيلومتر، وبناء عدد من المطارات الداخلية.

وأكد الوزير على إفساح المجال في إنجاز المشاريع للشراكة الدولية بهدف الوصول إلى الجودة العالية وبتكاليف أقل، ومراعاة المعايير الدولية في سلامة وأمن المنشآت والبنى التحتية.

ونوه غول بالمعرض الدولي الذي شاركت به 82 دولة بينها 12 دولة متقدمة اقتصاديا، واعتبره فرصة لتبادل الخبرات، والاطلاع على التقنيات الحديثة والتطورات الحاصلة في ميدان الأشغال العمومية.

ودعا المتعاملين في القطاع إلى التواصل مع نظرائهم في الدول المتقدمة وصاحبة التجربة الطويلة في الميدان، لكسب المعرفة وبناء علاقات تعاون وشراكة مفيدة للاقتصاد الوطني.

وأكد التزام الحكومة بتسهيل تجسيد التعاون بمختلف أشكاله، ما دام يقدم قيمة مضافة للمتعاملين الجزائريين في القطاع العام أو الخاص على السواء.

وشدد على ضرورة الاهتمام بتأهيل وتدريب الموارد البشرية من مهندسين وفنيين على التكنولوجيا المتطورة والأساليب الحديثة خاصة في مجال تأمين منشآت البنى التحتية، كالطرق التي أصبحت مقلقة من حيث حوادث المرور التي تحصد آلاف الأرواح سنويا، وازدحام السير في المدن والتجمعات السكانية الكبرى.

"
تنظيم الملتقى الأفريقي للطريق سنة 2005 يشكل فرصة إقليمية لبحث مشكلات الطرق ذات الأهمية الاقتصادية والاجتماعية في القارة
"
وأشار غول إلى تنظيم الجزائر الملتقى الأفريقي للطريق سنة 2005، والذي سيكون بدوره، فرصة إقليمية لبحث مشكلات الطرق، بهدف الوصول إلى إستراتيجية مناسبة في إنجاز الطرق الآمنة، ذات الأهمية الاقتصادية والاجتماعية بين الدول الأفريقية.

ولعل الطريق العابر للصحراء، الذي تبنته مبادرة الشراكة الجديدة للتنمية في أفريقيا نيباد، أبرز مثال على أهمية شبكة الطرق في التنمية الاقتصادية والاجتماعية. وقبلها أهمية احترام المقاييس الدولية، وتحقيق المردود الاقتصادي بتقليص التكاليف ومدد الإنجاز.

ويتزامن تنظيم الملتقى الأفريقي للطرق السنة القادمة مع الدورة الثانية للمعرض الدولي للأشغال العمومية المنتظر تنظيمه في العاصمة الفرنسية باريس. ووعد غول بأن تكون مشاركة الجزائر متميزة في المعرض لكسب تجربة إضافية وعرض إمكانيات الجزائر وفرص الاستثمار فيها، في قطاع هام وحيوي مثل الأشغال العمومية.

وفتح قطاع الأشغال العمومية في الفترة الأخيرة ورشا عديدة عبر مختلف ولايات البلاد لتدارك النقص الكبير، في شبكات الطرق والجسور والأنفاق، مما جعل المدن الكبرى وعلى رأسها العاصمة تعاني من اختناق قاتل في السير.

ويجري حاليا إنجاز عشرة مشاريع في العاصمة وضواحيها فقط، من بين 30 موقع أحصتها الوزارة لتسهيل السير داخل المدينة، مسجلة لمعالجتها على امتداد السنوات المقبلة.

وتم تسليم خمسة مشاريع أنجزت في إطار الشراكة بين مؤسسات جزائرية وأجنبية بناء على منافسة دولية نظمتها وزارة الأشغال العمومية.
______________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة