عـاجـل: مراسل الجزيرة: استشهاد مواطنين اثنين جراء غارة إسرائيلية استهدفت مجموعة مواطنين شرق خانيونس جنوبي غزة

تفاقم أزمة المنتجات النفطية في بغداد

حريق في أنبوب نفطي شمال بغداد (أرشيف)

قالت الحكومة العراقية إنها تحاول تأمين حماية خطوط النفط وصهاريج النقل المتجهة إلى بغداد في أعقاب قيام المسلحين بهجمات أثرت على إمدادات المنتجات النفطية للعاصمة العراقية.

وقال وزير النفط العراقي ثامر الغضبان إن أطقما تحاول حاليا تأمين إمدادات المنتجات النفطية من مصادر مختلفة.

وأشار الغضبان إلى أن مصفاة الدورة في بغداد التي تنتج يوميا حوالي 110 ألف برميل تعمل بصورة متقطعة, كما تتعرض خطوط خام النفط الثلاثة التي تغذي المصفاة لهجمات متواصلة.

وقال إن سبعة آلاف كيلومتر من خطوط النفط ستبقى عرضة للهجمات إلى أن يتم استعادة الاستقرار في العراق.

وتوقع مسؤولون في القوات متعددة الجنسيات التي تقودها الولايات المتحدة تفاقم النقص في إمدادات الوقود والطاقة في العاصمة العراقية بسبب تدهور الوضع الأمني.

ويبلغ حاليا سعر كل 20 لترا من البنزين في العراق 14 دولارا في السوق السوداء مقارنة مع سعرها الرسمي في محطات البترول والبالغ 20 سنتا فقط. كما يوجد هناك شح في المعروض من وقود التدفئة وغاز البترول المسال المستخدم للطبخ.

يذكر أن وزير النفط العراقي أعلن في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي أن الهجمات التي تستهدف قطاع النفط كلفت البلاد خسائر تقدر بنحو سبعة مليارات دولار منذ الغزو الأميركي للعراق في مارس/ آذار 2003، إضافة إلى أنها تعرقل تلبية متطلبات التصدير والسوق المحلية.

ورغم أن العراق يعد من الدول الرئيسية المنتجة للنفط وتحتفظ بثاني أكبر مخزون نفطي، فإنه الآن يستورد ما قيمته 200 مليون دولار شهريا منها.

وتأتي معظم منتجات النفط من تركيا وإيران والأردن وسوريا عبر ميناء خور الزبير على الخليج. ويبلغ إنتاج العراق حاليا من النفط الخام حوالي 2.5 مليون برميل يوميا.

المصدر : وكالات