أوبك تخفض مليون برميل من فائض الإنتاج والأسعار ترتفع

النعيمي يتحدث للصحفيين أثناء الاجتماع (الفرنسية)
اتفق أعضاء منظمة أوبك خلال اجتماعهم اليوم بالقاهرة على خفض فائض الإنتاج بواقع مليون برميل يوميا اعتبارا من الأول من شهر يناير/ كانون الثاني المقبل على أن تعود المنظمة للاجتماع في نهاية الشهر المقبل لتقييم أوضاع السوق النفطية العالمية.

وقررت المنظمة في بيان الإبقاء على سقف الإنتاج الحالي من دون أي تغيير.

ويبلغ هذا السقف 27 مليون برميل، لكن الفائض عن الحصص يتراوح ما بين مليون و1.7 مليون برميل يوميا.

وقال وزير النفط السعودي علي النعيمي في تصريحات للصحفيين إن القرار الذي توصلت إليه منظمة أوبك سيسهم في تحقيق استقرار أسعار النفط  العالمية.

وأوضح النعيمي أن المنظمة لن تحدد ما يجب أن يكون عليه السعر لكن تسعى إلى جعله مستقرا وليس مضطربا كما هو حاليا. وأكد أن وقف تجاوزات الإنتاج يأتي خوفا من زيادة كبيرة في المخزونات في غير موسمها في فصل الشتاء في النصف الشمالي من الكرة الأرضية.

عبد الله العطية
وقال وزير الطاقة القطري عبد الله العطية إن الاجتماع المقرر المقبل سيخصص لبحث الوضع في الأسواق خلال الربع الثاني من العام 2005.

وأعرب العطية عن اعتقاده بأن الأعضاء سيلتزمون بالقرار لأن الأرقام تظهر أنهم إن لم يحترموه سيؤدي ذلك إلى آثار سلبية.

وتعليقا على قرار أوبك قال المحلل الاقتصادي نهاد إسماعيل في مقابلة مع نشرة الجزيرة الاقتصادية إن القرار جاء لتجنب انهيار في أسعار النفط خاصة أنها انخفضت ما بين 20% إلى 30% منذ شهر أكتوبر/ تشرين الأول التي تخطت خلالها 55 دولارا.

وأضاف إسماعيل أن القرار سيؤدي إلى ارتفاع بسيط في الأسعار على المدى القصير مشيرا إلى أن الأسعار الحالية ليست مرتفعة أصلا إذا قيست في ظل نسبة التضخم والتذبذب في أسعار صرف العملات خلال الـ20 عاما الماضية. وأكد أن الأسعار إذا وصلت إلى 80 دولارا للبرميل فسوف تكون مثلما كانت عليه منذ 20 عاما 

في السياق نفسه ارتفعت أسعار النفط الخام في السوق العالمية إثر قرار أوبك إذ بلغ خام برنت تسليم يناير نحو 40 دولارا في حين تخطى سعر الخام الأميركي 43 دولارا.

المصدر : الجزيرة + وكالات