نقابات النسيج تتحسب لهيمنة صينية على المنسوجات

رخص المنسوجات الصينية يمهد لهيمنتها في السوق العالمية (الفرنسية)
أعرب قادة النقابات في قطاع الصناعات النسيجية عن مخاوفهم من هيمنة الصين على الأسواق فور رفع نظام الحصص الشهر المقبل.

وطالبت نقابات عمال النسيج خلال مؤتمر الاتحاد الدولي للنقابات الحرة في اليابان بأن يتم التنسيق بين الشركات والحكومات لحماية صناعة النسيج العالمية من المنافسة الصينية غير العادلة على حد تعبيرهم.

ويحذر العاملون في قطاع النسيج من أن إزالة الدول الصناعية لنظام الحصص المطبق منذ أربعة عقود على واردات النسيج يعني اكتساح الأيدي العاملة الصينية الرخيصة وفقد 30 مليون عامل حول العالم وظائفهم.

ويقدر الاتحاد الدولي للنقابات الحرة من أكثر من 150 دولة ليس بينها الصين أن العامل الصيني يحصل على النصف من راتب نظيره في إندونيسيا والربع في ماليزيا والفلبين والثمن في المكسيك.

وكان عدد من الدول الفقيرة المنتجة للمنسوجات قد طلب قبل نحو شهرين من منظمة التجارة العالمية دراسة أثر إغراق كل من الصين والهند للأسواق العالمية بالمنسوجات عندما ينتهي العمل بنظام الحصص العالمي مع نهاية العام الحالي.

وتقترح هذه الدول على منظمة التجارة أن تجري دراسة لكل دولة على حدة بشأن آثار إلغاء نظام الحصص القديم والذي استهدف في البداية حماية صناعة المنسوجات المحلية في الدول الغنية.

كما أن بعض هذه الدول الفقيرة المنتجة للمنسوجات قد اقترحت في السابق تأجيل إلغاء نظام الحصص لإعطائها فسحة من الوقت لترتيب أوضاعها.



المصدر : الفرنسية