أسعار النفط تنخفض دون 43 دولارا للبرميل

انخفضت أسعار النفط في سوق لندن اليوم لتصل إلى أقل من 43 دولارا للبرميل بعد ارتفاع أمس في أعقاب هجوم على القنصلية ألأميركية في جدة وتقارير ذكرت أن منظمة أوبك قد تقرر خفض إنتاجها من البترول في اجتماع تعقده في القاهرة يوم الجمعة القادم.

وانخفض سعر نفط غرب تكساس تسليم يناير/كانون الثاني بمقدار 35 سنتا ليصل إلى 42.63 دولارا للبرميل بينما انخفض خام برنت 27 سنتا ليصل إلى 39.38 دولارا، كما انخفض وقود التدفئة أقل من سنت ليصل إلى 1.2430 دولار للغالون.

وذكرت تقارير أن هناك وفرة في المعروض في سوق النفط مما أدى إلى انخفاض أسعاره في الأسابيع القليلة الماضية. وقال ماك بادو وهو خبير بالنفط في مؤسسة كانتور فيتزجيرالد إن الأسبوع الثاني من ديسمبر/كانون الأول عادة ما يشهد انخفاضا في الأسعار.

وقال خبراء نفط آخرون إن السوق تراقب عن كثب ما سيسفر عن اجتماع أوبك في القاهرة.

وبالرغم من أن عددا من وزراء النفط في الدول الأعضاء في المنظمة طالبوا بخفض إنتاجها من مستواه الحالي البالغ حوالي 30 مليون برميل يوميا بسبب خشيتهم من انخفاض حاد للأسعار في الربع الثاني من العام القادم -وهو موسم يقل فيه عادة الطلب على النفط- فإن مندوبا رفيعا لدى المنظمة استبعد اليوم وجود أي فرصة لخفض سقف الإنتاج الرسمي في اجتماع القاهرة, وتوقع الدعوة إلى تشديد الالتزام بحصص الإنتاج الرسمية.

وقال وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه أمس إنه يتوقع أن تحافظ أوبك على سقف الإنتاج الحالي وتركز على الالتزام بالحصص.

وقد زادت دول أوبك إنتاجها فوق الحصص المقررة لها في محاولة للمساعدة في خفض أسعار النفط. ويبلغ سقف إنتاج أوبك الرسمي 27 مليون برميل يوميا, وتستثنى منه العراق.

وبالرغم من أن سعر البترول في سوق نيويورك مازال أعلى من العام الماضي بنسبة 40% فإنه أقل بمقدار 12 دولارا بالمقارنة مع السعر قبل ثلاثة أسابيع.



المصدر : وكالات