بريطانيون يضربون احتجاجا على خطط حكومية

إضراب الموظفين يوقف خدمات ويقلص أخرى في بريطانيا (الفرنسية-أرشيف)
أضرب عشرات آلاف الموظفين الحكوميين في بريطانيا عن العمل مما أدى إلى إغلاق المتاحف وتوقف امتحانات قيادة السيارات وخدمات أخرى، مما يعد أكبر إضراب من نوعه منذ أكثر من عقد.

وأعلن الاتحاد الذي يمثل الموظفين أن 200 ألف موظف أضربوا اليوم احتجاجا على خطط حكومية لإلغاء 100 ألف وظيفة.

ونجم عن الإضراب توقف أو تخفيض خدمات دوائر حكومية ومراكز توظيف ومكاتب الجمارك والضرائب.

وقال الأمين العام لاتحاد الخدمات التجارية والعامة مارك سيروتكا إن الإضراب يبعث برسالة واضحة وهي عدم إجازة تخفيض الخدمات المقدمة.

ولكن وزير الخزانة غوردون براون رفض هذا النوع من الاحتجاج، وقال إن الإضراب لن يجعل الحكومة تغير خططها في إجراء تعديلات على الوظائف.

وهدد الاتحاد بتنفيذ المزيد من الإضرابات ما لم تحل هذه القضية وتتم مناقشة الأمر بين الجانبين.

وكان براون اقترح شطب 100 ألف وظيفة خلال عامي 2005 و 2006 ضمن خطط إصلاح حكومية. وأكدت الحكومة في بيان لها أن خطط الإصلاح من الإجراءات الضرورية لزيادة الاستثمار في القطاع العام، وتعني زيادة أعداد الشرطة والمعلمين والأطباء والممرضين.

المصدر : وكالات