تحذيرات من استمرار انخفاض الدولار

حذر وزير الخزانة الأميركي السابق روبرت روبين من تسارع الهبوط في سعر صرف الدولار ورفع أسعار الفائدة ما لم تقم واشنطن وبسرعة بتخفيض العجز في الميزانية الفيدرالية.

جاءت تلك التعليقات مساء أمس في أعقاب هبوط سعر صرف الدولار لمستوى قياسي أمام اليورو العملة الأوروبية التي تستخدم منذ خمس سنوات، إذ أصبح سعر اليورو 1.30 دولار بعدما كان 1.19 دولار في مايو/ أيار الماضي.

وأكد روبين في كلمة له بجامعة كولومبيا تأييده لسياسة الدولار القوي، مشيرا إلى أن ذلك سيقلل من الانتقادات لإدارة الرئيس جورج بوش مع فوزه بفترة رئاسية ثانية.

وحث الإدارة الأميركية على فعل الكثير في مواجهة بيئة سياسية صعبة، محذرا من إمكانية حدوث فوضى خطيرة في الأسواق المالية جراء الخوف الناجم عن الفوضى في السياسة المالية طويلة الأجل والقلق حول العملة الأميركية.

ويرى البعض أن الضعف التدريجي للدولار مقابل العملات الرئيسية الأخرى يجعل السلع الأميركية أقل قيمة في الأسواق التصديرية.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخزانة روب نيكولز على الموقف الأميركي المؤيد لدولار قوي.

وجاءت تصريحات نيكولز بعد تأكيد وزير المالية الفرنسي نيكولا ساركوزي رفض مجموعة السبع للتقلبات الزائدة في أسواق الصرف الأجنبي.



وكان رئيس البنك المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه وصف ارتفاع سعر اليورو مقابل الدولار بأنه "قاس" لأنه يضغط على الصادرات الأوروبية التي تدعم التحسن الاقتصادي.

المصدر : وكالات