فشل محادثات الأجور بين فولكسفاغن وعمالها

محادثات زيادة أجور عمال فولكسفاغن تستأنف الاثنين المقبل (الفرنسية)
فشلت المحادثات بشأن الأجور بين مجموعة فولكسفاغن لصناعة السيارات وأكبر اتحاد عمالي صناعي في التوصل لاتفاق اليوم الجمعة.

ولكن الجانبين اتفقا على مواصلة المحادثات الأسبوع المقبل وحتى في ظل خطط للاتحاد بتنفيذ توقف مؤقت عن العمل.

وعبر أكثر من أربعة آلاف عامل في المجموعة عن احتجاجهم على عدم رفع الأجور ملوحين بأعلام اتحاد عمال المعادن "أي جي" الحمراء خارج فندق في مدينة هانوفر كانت تجرى فيه المحادثات.

وأعلن رئيس الاتحاد المفاوض هارتموت مين أن المحادثات بين الجانبين ستستأنف الاثنين المقبل بعد الفشل في حل الخلافات بينهما.

وينفذ الاتحاد إضرابات تحذيرية اليوم في ثلاثة مشاريع للمجموعة لدعم مطالب العمال المتعلقة برفع الأجور.

وتتشبث مجموعة صناعة السيارات الألمانية بطلبها تجميد الزيادة على الأجور لمدة عامين، موضحة أنها ستضطر لإلغاء وظائف ما لم تضمن خفضا في التكاليف.

ويبدو هذا التهديد من جانب فولكسفاغن أكثر تشاؤما وخاصة بعد إعلان منافستها جنرال موتورز في وقت سابق من الشهر الجاري خطة لتخفيض 12 ألف وظيفة في أوروبا ومعظمها في ألمانيا.

وقالت فولكسفاغن إن تجميد الأجور هو السبيل الوحيد لضمان احتفاظ أكثر من 176 ألف موظف في ألمانيا بعملهم.

ويطالب الاتحاد العمالي بزيادة الأجور بنسبة 2.2% و2.7% في إطار اتفاق لمدة 36 شهرا بالإضافة إلى ضمانات للوظائف.



المصدر : وكالات