منظمة التجارة تطرح صيغة توفيقية لإنقاذ المحادثات

سوباتشاي بانيتشباكدي
يسعى أعضاء منظمة التجارة العالمية خلال اجتماعاتهم لليوم الثاني في جنيف للتوصل إلى اتفاق حول صيغة توفيقية تعكف المنظمة على صياغتها وإعلانها اليوم قبل يومين من انتهاء المهلة المحددة لإنجاز التوافق المطلوب.

ووعد كل من المدير العام لمنظمة التجارة سوباتشاي بانيتشباكدي ورئيس المجلس التنفيذي شوتارو أوشيما بإعداد صيغة توفيقية للمقترح الذي قدماه قبل نحو أسبوعين ولاقى احتجاجا من بعض الدول الكبرى بينها فرنسا.

من جهته شدد الاتحاد الأوروبي على ضرورة أن يعاد النظر في صيغة المقترح، على أن توضع في الاعتبار مصالح دول الاتحاد والاتفاق على صيغة متوازنة.

وقدم بانيتشباكدي اقتراحا سابقا يطلب إلغاء كل المساعدات التي تقدم للصادرات الزراعية في إطار مشروع يشكل تسوية تهدف إلى تحريك المفاوضات المتعددة الأطراف لدورة الدوحة.

باسكال لامي
في السياق نفسه حذر المفوض التجاري للاتحاد الأوروبي باسكال لامي من أن فشل محادثات جنيف سيؤجل التوصل إلى اتفاق بشأن التجارة عاماً آخر على الأقل.

وأعربت مصادر مقربة من مناقشات جنيف أن الدول النامية تتعرض لضغوطات لقبول اتفاقات تجارية لا تعود نتائجها على الدول الفقيرة بأي فائدة.

واعتبرت أن الدول النامية قد تضطر للقبول بإطار معين للمفاوضات يخدم مصالح الدول الغنية. ويجمع المراقبون على حدة الخلافات والصعوبات التي تواجه المجتمعين خاصة فيما يتعلق بتحرير أسواق المنتجات الزراعية.

في سياق متصل اجتمع ممثلو الأطراف الخمسة المعنية (أستراليا والبرازيل والهند والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي) حتى مساء أمس لكن بدون الإعلان عن تجاوز الخلافات الدائرة بين الدول الغنية والفقيرة.

ويشكل الملف الزراعي والدعم الذي تقدمه الدول الغنية لمزارعيها العقبة الأبرز في سبيل التوصل إلى اتفاق.

المصدر : الجزيرة + وكالات