سائقو الشاحنات الهنود يواصلون إضرابهم

الإضراب يستثني نقل مواد غذائية وأدوية ومشتقات النفط (رويترز)

دخل الإضراب عن العمل الذي ينفذه سائقو الشاحنات الهنود يومه الثالث على التوالي اليوم الاثنين محتجين على فرض ضريبة جديدة على وكلاء الشحن البري.

وذكر الأمين العام لمؤتمر النقل البري لعموم الهند جيه إم ساكسينا أن الإضراب يكلف صناعة النقل ملايين الدولارات يوميا، مشيرا إلى أن المواد الخام لا تصل إلى المصانع كما لا تصل البضائع الجاهزة إلى المتاجر.

ومن الممكن أن يتسبب الإضراب في ارتفاع التضخم الذي سجل أعلى مستوى في ثلاثة أعوام ونصف العام في الأسبوع المنتهي في السابع من أغسطس/ آب الجاري جراء ارتفاع أسعار الطاقة والبضائع المصنعة.

وأوضح ساكسينا أن حوالي 2.4 مليون شاحنة شاركت في الإضراب منذ السبت احتجاجا على فرض ضريبة خدمات بنسبة 10% على النقل، مبديا استعداد المؤتمر لإجراء محادثات مع الحكومة، ومؤكدا أنه لا يمكن التوصل إلى حل وسط بشأن ضريبة الخدمة.

وبحثت نقابات العمال الموضوع في جولة محادثات مع وزارة المالية اليوم، ومن المقرر أن يلتقي الجانبان في وقت لاحق.

وأفادت النقابات بأن الإضراب يستثني نقل الخضار والحليب والمياه والدواجن والأدوية. كما قالت شركات النفط إن الإضراب لم يؤثر على وصول الإمدادات إلى محطات الوقود ولكنها توقعت تراجع مبيعات وقود الديزل لعدم استهلاك الشاحنات له.

وبينت الحكومة أن الضريبة ستطبق فقط على وكلاء الشحن وليس على أصحاب الشاحنات أو شركات النقل، بينما يقول أصحاب الشاحنات إنه نادرا ما تكون هناك تفرقة بين الفئتين.

المصدر : وكالات