حكومة بغداد تبحث مع اليابان إعادة تأهيل القطاع النفطي

اليابان تفضل القروض لتأهيل قطاع النفط العراقي (الفرنسية- أرشيف)
قالت نشرة ميس المتخصصة بالشؤون النفطية إن الحكومة العراقية المؤقتة تبحث مع اليابان إمكانية تمويل عمليات إعادة تأهيل القطاع النفطي.
 
وأضافت ميس أن المباحثات ما زالت في مرحلة مبكرة، مشيرة إلى أن المشروعات التي اقترحتها وزارة النفط العراقية تشمل إعادة تأهيل محطات الضغط في الشمال والبنية الأساسية للتصدير ومصافي تكرير النفط في الشمال وفي البصرة.
 
وأشارت نشرة ميس إلى أن الحكومة اليابانية تفضل تمويل أي مشروعات لإعادة تأهيل القطاع النفطي بالقروض لا بالمنح وخاصة المشروعات التي تخدم السوق المحلية.
 
شراكة في الإنتاج
من ناحية أخرى كشف مسؤلو نفط عراقيون أن شركات نفط دولية بدأت محادثات مع الحكومة بشأن الحصول على بيانات عن حقول النفط العراقية كخطوة أولى نحو اقتراح اتفاقات شراكة في الإنتاج.
 
وأضافوا أن الشركات التي تشمل (بي بي) البريطانية ومجموعة شل البريطانية الهولندية أعربت عن اهتمامها بحقول معينة وقد تكون في وضع يمكنها من إبرام اتفاقات بعد انتخابات يناير/ كانون الثاني.
 
وكان وزير التخطيط العراقي مهدي الحافظ قال إن رئيس الوزراء المؤقت إياد علاوي أوصى مجلس النفط والغاز الذي جرى تشكيله في الآونة الأخيرة باستخدام نموذج اتفاقات الشراكة في الإنتاج لاجتذاب الاستثمارات. واعتبر وزير النفط العراقي ثامر الغضبان أن الاستثمارات الأجنبية ما زالت مطلوبة لزيادة الإنتاج إلى مثليه والوصول به إلى خمسة ملايين برميل يوميا بنهاية العقد.
 
والنفط مرتبط بالسلطة السياسية في العراق، وقد يعارض برلمان مؤقت انتخب مؤخرا الاتفاقات الأجنبية رغم أن العراق سيحتفظ بالسيطرة على موارده المعدنية في ظل اتفاقات الشراكة.
المصدر : الجزيرة + وكالات