عـاجـل: العاهل السعودي: الرياض ستتخذ الإجراءات المناسبة لحفظ أمنها واستقرارها بعد استكمال التحقيق في هجوم أرامكو

تحذير العراق من تدمير إعادة الإعمار بالفساد

تحديد دول منتجة للنفط يتفشى فيها الفساد (الفرنسية-أرشيف)
حذرت مؤسسة دولية من تدمير عملية إعادة إعمار العراق بعد الحرب الأميركية على البلاد بسبب الفساد في ظل عدم وجود إجراءات صارمة لكبحه.

وقال مسح سنوي لقائمة الدول الأكثر فسادا في الأعمال إن مستقبل العراق يعتمد على الشفافية في قطاع النفط.

وأفاد بيتر إيجن رئيس مجموعة مراقبة الشفافية الدولية التي أصدرت التقرير بأن عدم وجود إجراءات صارمة لمكافحة الرشى يدمر عملية إعادة إعمار العراق من خلال تحويل موارد البلاد إلى سيطرة نخب فاسدة، مؤكدا على أهمية الشفافية في العقود.

وأوضح المسح أن 400 مليار دولار تفقد من خلال الفساد على المستوى العالمي سنويا مبينا أن الدول المنتجة للنفط هي من أسوأ المخالفين للشفافية مع وجود رشى في 60 دولة.

وتمول المجموعة التي تتخذ من برلين مقرا لها بمنح من مؤسسات ووكالات التنمية في العالم، وتتألف من محامين واقتصاديين ورجال أعمال وأكاديميين.

وكشفت المجموعة أن أكثر الدول التي يتفشى فيها الفساد تشمل بنغلاديش وهاييتي ونيجيريا وتشاد وميانمار وأذربيجان وباراغواي.

ونظرت بازدراء إلى الفساد في الدول المنتجة للنفط والتي تشمل أنغولا وأذربيجان وتشاد وروسيا والإكوادور وإندونيسيا وإيران والعراق وكزاخستان وليبيا ونيجيريا والسودان وفنزويلا واليمن.

ووصف إيجن إبرام العقود بقطاع النفط في هذه الدول بالكارثة "لأن الإيرادات تختفي في جيوب المدراء التنفيذيين في الشركات الغربية والوسطاء والمسؤولين المحليين".

ودعا الحكومات الغربية إلى إلزام شركات النفط فيها بنشر ما يدفعونه من رسوم وضرائب ومدفوعات أخرى.

وأظهر المسح أن فنلندا ونيوزيلندا والدانمارك وآيسلندا وسنغافورة والسويد وسويسرا هي في مركز صدارة الدول التي تعمل بشفافية.



المصدر : رويترز