اتفاق تجاري مبدئي بين سوريا والاتحاد الأوروبي

توقع سوريا والاتحاد الأوروبي بالأحرف الأولى اليوم على اتفاقية تجارية وسياسية تمهد الطريق إلى تعزيز علاقات الطرفين في أعقاب تعثر المحادثات بينهما بسبب خلافات حول الأسلحة غير التقليدية.
 
ويحضر وزير الخارجية السوري فاروق الشرع التوقيع على الاتفاق بمقر المفوضية الأوروبية في العاصمة البلجيكية بروكسل.
 
وتتيح الاتفاقية لسوريا المساواة مع جميع الدول الأعضاء في الشراكة الأوروبية المتوسطية وعددها 12 دولة بما فيها حرية أكبر في دخول البضائع السورية لدول الاتحاد.
 
لكن المتحدث باسم السفارة السورية في بروكسل جهاد مقدسي قلل من أهمية حدث التوقيع مشيرا إلى أن هذه الاتفاقية المبدئية تحتاج إلى تصديق من وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي الـ25 قبل أن تدخل حيز التنفيذ.
 
وأعرب مقدسي عن أمله في أن يصدق الوزراء على الاتفاقية قبيل نهاية العام الحالي.
 
ومن جهته قال المتحدث باسم الرئاسة الهولندية للاتحاد الأوروبي إن الاتفاقية لن تعرض على جدول أعمال وزراء الاتحاد في الثاني من الشهر المقبل مشيرا إلى إمكانية عرضها في أحد الاجتماعين التاليين في أواخر شهر نوفمبر/تشرين الثاني أو ديسمبر/كانون الأول.
 
وكان قد تم التوصل للاتفاقية في ديسمبر 2003, وقد أصر الاتحاد الأوروبي بناء على مطالبة بريطانيا وألمانيا والدانمارك, على ضرورة تضمين الاتفاقية فقرة تتعلق بعدم انتشار الأسلحة النووية والكيمياوية والبيولوجية وهو مارفضته دمشق.


المصدر : وكالات