اليابان لن تستورد لحم البقر الأميركي قبل 2005

أعلنت صحيفة يابانية اليوم الاثنين أن طوكيو لن تستأنف استيراد لحوم البقر من الولايات المتحدة قبل حلول عام 2005.

وتحتل اليابان مركز الصدارة كأكبر مستورد عالمي للحم البقر الأميركي إذ تبلغ الواردات اليابانية منه ما قيمته 1.4 مليار دولار سنويا، ولكنه توقف بعد اكتشاف مرض جنون البقر بإحدى الولايات الأميركية في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وذكرت صحيفة طوكيو شيمبون -دون تحديد مصدر الخبر- أن الحكومة اليابانية تريد استكمال مراجعة تعليمات السلامة المحلية بشأن اللحم البقري لضمان معايير مماثلة لها في الولايات المتحدة قبل استئناف استيراد اللحم الأميركي.

وأشارت إلى أن عملية مراجعة تعليمات السلامة قد تستمر لغاية مطلع العام المقبل على الأقل.

وكانت اقترحت اليابان فحص قطعان الأبقار من الفئات العمرية التي تتجاوز 20 شهرا، ولكن الاقتراح لقي معارضة من منتجين محليين قالوا إنه يحابي المزارعين الأميركيين.

وعارضت واشنطن الاقتراح أيضا موضحة أنه يجب استثناء الأبقار بعمر 30 شهرا وأقل من عمليات الفحص.

وقد بدأت اليابان عمليات الفحص في أكتوبر/تشرين الأول عام 2001 بعد اكتشاف أول حالة من الإصابة بمرض جنون البقر.

المصدر : رويترز

المزيد من استيراد وتصدير
الأكثر قراءة