فلاش إيرلاينز: الحظر السويسري بسبب خلاف مالي

إحدى طائرات فلاش إيرلاينز (الفرنسية)
قال رئيس مجلس إدارة شركة "فلاش إيرلاينز" محمد نور اليوم إن السلطات السويسرية حظرت التعامل مع طائرات شركته بسبب خلاف مالي ونقص في الملف الخاص بهذه الطائرات وليس بسبب معايير الأمان.

وأوضح نور أن شركته قامت برحلة يوم 11 أكتوبر/تشرين الأول 2002 إلى مدينة زيوريخ السويسرية حيث خضعت لفحص مفاجئ واكتشفت السلطات السويسرية نقص 13 أو 14 قطعة غير أساسية في الطائرة مثل بعض المصابيح الكهربائية الصغيرة وتم تركيبها على الفور وسمح للطائرة بالإقلاع في اليوم نفسه. وأضاف أنه في اليوم التالي قامت نفس الطائرة برحلة ثانية إلى زيوريخ ولم تعترض السلطات السويسرية.

وذكر نور أنه تلقى بعد ذلك رسالة من السلطات السويسرية تطالبه باستكمال "أوراق وملف الطائرة الخاصة بمستندات التأمين" ولكننا لم نستجب لهم "لأنه لم تعد لنا معاملات مع السوق السويسرية".

وأشار إلى أنه امتنع عن سداد ما بين 20 إلى 30 ألف فرنك سويسري إلى إحدى شركات الخدمات في مطار سويسرا بسبب "خلاف مالي بينهما وربما يكون ذلك هو السبب وراء الاتهامات التي توجهها له السلطات السويسرية".

وفي جنيف أكدت متحدثة باسم سلطات الطيران المدني السويسرية مجددا أن شركة "فلاش إيرلاينز" منعت من التحليق في الأجواء السويسرية لأسباب تتعلق بالأمان وليس بسبب خلاف مالي.

وقال مسؤول بمطار جنيف الدولي أمس إن طائرات الشركة ممنوعة من دخول الأجواء السويسرية منذ نحو عام ونصف لأسباب تتعلق بالسلامة.

وكانت إحدى طائرات "فلاش إيرلاينز" -وهي شركة خاصة مصرية- قد تحطمت قبالة منتجع شرم الشيخ أمس الأول حيث لقي جميع ركابها الـ148 حتفهم.

المصدر : الجزيرة + وكالات