الوكالة الدولية تنسب ارتفاع النفط للتوتر العالمي


أكدت وكالة الطاقة الدولية اليوم الاثنين أن عدة عوامل عالمية ساهمت في ارتفاع أسعار النفط الخام منها التوتر في عدد من المناطق، مشيرة إلى أن أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) باستثناء العراق التزموا تقريبا في يوليو/ تموز بحجم الإنتاج الذي اتفقوا عليه.

وقال التقرير الشهري للوكالة إن إنتاج أعضاء أوبك باستثناء فنزويلا وإندونيسيا اللتين لا يصل إنتاجهما إلى الحد الأقصى المسموح به زاد نحو مليون برميل يوميا عن المستويات المستهدفة، موضحة أن أكبر انتهاكات لحصص الإنتاج كانت من السعودية والجزائر.

وذكرت الوكالة أن "نقص مخزونات النفط والخام الأميركية بالإضافة إلى الشكوك المحيطة بانتعاش الإنتاج العراقي وقدرة فنزويلا على المحافظة على مستويات الإنتاج الأخيرة وتجدد الاضطرابات في نيجيريا كلها عوامل أبقت الأسواق في حالة توتر كما أبقت الأسعار مرتفعة".

من جانبها أعلنت وكالة أنباء أوبك اليوم نقلا عن أمانتها أن سعر سلة خامات نفط أوبك السبعة ظل لليوم السادس خارج النطاق السعري المستهدف للمنظمة وواصل الصعود إلى 29.22 دولارا للبرميل يوم الجمعة مقارنة مع 29.07 دولارا يوم الخميس.

وتتضمن قواعد أوبك بأن تعدل المنظمة الإنتاج بواقع 500 ألف برميل يوميا نزولا أو صعودا عن سقف الإنتاج إذا خرج سعر السلة عن النطاق السعري المستهدف بين 22 و 28 دولارا للبرميل لمدة 20 يوم عمل متواصلا.

وفي حالة بقاء الأسعار فوق النطاق المستهدف طوال 20 يوم عمل متصلا فسيحل اليوم العشرين في 28 من الشهر الحالي. وذكر الأمين العام لأوبك ألفارو سيلفا يوم الأربعاء أن النطاق السعري لا يزال ساريا ولكن المنظمة لن تضخ النفط الإضافي تلقائيا.

وأوضح أن عوامل خارج سيطرة أوبك وراء الارتفاع الحالي للأسعار وأن وزراء أوبك سيأخذون هذا في الاعتبار عند أخذ قرار بشأن حصص الإنتاج.

من جانب آخر قال تقرير لوكالة الطاقة الدولية اليوم الاثنين إن مخزون قطاع الصناعة من النفط في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ارتفع بنسبة 1% في يونيو/حزيران إلى 2.515 مليار برميل إلا أنه لا يزال أقل بنسبة 5% عن العام الماضي.

المصدر : رويترز

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة