فشل محادثات وقف الإضراب العام في نيجيريا

محتجون على رفع أسعار الوقود في لاغوس في أول أيام الإضراب (رويترز)

فشلت اليوم الخميس المحادثات الرامية لإنهاء الإضراب العام في نيجيريا الذي أصاب البلاد بالشلل على مدى ثلاثة أيام حسب المسؤول عن الإضراب.

وأعلن آدمز أوشيومولي رئيس مؤتمر عمال نيجيريا -المظلة التي تضم نقابات العمال التي دعت إلى الإضراب- أن الإضراب سيستمر.

وكان عشرات الأشخاص أصيبوا في التدافع الذي حدث في أبوجا أمس الأربعاء بعد أن أطلقت القوات النيجيرية الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع في الهواء لتفريق المتظاهرين.

وحذرت الشرطة باتخاذ إجراءات صارمة ضد المحتجين الذين يمنعون المواطنين من الذهاب إلى أعمالهم.

وقد قتل ثمانية أشخاص على الأقل منذ بداية الإضراب الذي تفجر بعد رفع الحكومة النيجيرية أسعار الوقود بنسبة 50%.

واتسع نطاق المظاهرات التي بدأت في مدينة لاغوس التجارية وفي العاصمة أبوجا ليشمل عددا من مدن جنوب شرق نيجيريا أمس الأربعاء.

ويلقي الإضراب بظلاله على الزيارة التي سيقوم بها الرئيس الأميركي جورج بوش لنيجيريا ضمن جولته الأفريقية.

الصادرات النفطية
وقال اتحاد عمال النفط والغاز إنه بدأ سحب صغار العمال من مرافئ تصدير النفط، وإن هذه الخطوة ستوقف صادرات النفط في إطار الإضراب العام الذي أصاب بالشلل هذه الدولة العضو في منظمة أوبك.

وقال رئيس الاتحاد الوطني لعمال النفط والغاز الطبيعي بيتر أكباتاسون إن الاتحاد سيكمل سحب أعضائه في وقت لاحق اليوم الخميس إذا لم يتم إيجاد تسوية للإضراب بسبب مضاعفة أسعار الوقود.

وأضاف أن "هذا يعني أن الصادرات من نيجيريا سوف تتوقف وسوف نغلق أيضا كل محطات ضخ النفط بهذا الإجراء".

وقد أدى الإضراب إلى إغلاق الموانئ والبنوك والمتاجر والصناعات في نيجيريا منذ يوم الاثنين.

ويقوم على تشغيل مرافئ النفط الوحدة النيجيرية لمجموعة رويال داتش شل وشركتا إكسون موبيل وتشيفرون تكساكو الأميركيتين وإيجب الإيطالية.

وتعتبر نيجيريا ثامن أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم، ويرى محللون أن الإضراب سيؤثر في الصناعة النفطية النيجيرية والأسواق العالمية.

المصدر : وكالات