الخطوط البريطانية تسعى لتسوية الأزمة مع عمالها

قال رئيس الخطوط الجوية البريطانية (بريتش إيروايز) إن الأيام المقبلة ستكون حاسمة بالنسبة للشركة عندما تجتمع مع نقابات العمال، في محاولة لتفادي حدوث مزيد من الإضرابات في مركزها الرئيسي في لندن.

وأوضح الرئيس التنفيذي للشركة رود أدينغتون أن مصير الخطوط الجوية البريطانية سيكون في أيدي مفاوضي نقابات العمال والإدارة. وقال إن جميع الأطراف معنية بالتوصل إلى تسوية سريعة ومعقولة من خلال المفاوضات لأنه لا يمكن السماح بتوقف العمل.

وطالبت نقابات العمال بالاجتماع مع أدينغتون الذي وافق على لقاء ممثلي نقابة عمال النقل غدا الاثنين ونقابة أميكوس بعد غد الثلاثاء. وقالت الخطوط الجوية البريطانية إن الجانبين وافقا على استئناف المحادثات مع محكم مستقل يوم الثلاثاء.

واعتبر الإضراب "نكسة حقيقية" للخطوط البريطانية التي أجرت تغييرات جذرية خلال العامين الماضيين استغنت بها عن 10 آلاف موظف لكي تخفض قاعدة نفقاتها المرتفعة. وقالت مصادر في الشركة لصحيفة أوبزرفر إن تكلفة الإضراب ستصل إلى 50 مليون جنيه إسترليني ( 80.8 مليون دولار).

وامتنعت متحدثة باسم الشركة عن تأكيد هذا الرقم قبل إعلان نتائج الربع الأول يوم الخميس المقبل. لكن أدينغتون قال إنه يأمل أن يتمكن من إعطاء السوق تقديرا أدق لتكلفة الإضراب خلال بضعة أيام. ويرجع سبب الإضراب إلى خطط الشركة لإدخال نظام البطاقات الإلكترونية لتسجيل مواعيد بدء وانتهاء نوبات العمل.

المصدر : رويترز