البيت الأبيض يقر بتفاقم عجز الميزانية

عجز الميزانية الفدرالية قد يصل إلى 455 مليار دولار (رويترز)
قال البيت الأبيض إن عجز الميزانية الاتحادية سيتفاقم ليصل إلى مستوى قياسي قدره 455 مليار دولار في السنة المالية الحالية وإلى 475 مليار دولار في 2004 دون احتساب زيادة كلفة احتلال العراق.

وذكر مكتب الإدارة والميزانية التابع للبيت الأبيض في تقرير أمس الثلاثاء أن الحكومة ستضيف أيضا أكثر من ترليوني دولار للدين القومي في السنوات الخمس المقبلة.

وحذر السيناتور الديمقراطي كنت كونراد عضو لجنة الميزانية بمجلس الشيوخ الأميركي قائلا إن الرئيس جورج بوش "يزج بنا إلى الهاوية المالية".

وأوضح مدير مكتب الإدارة والميزانية جوشو بولتن أن تفاقم العجز يمثل "مبررا مشروعا للقلق" مشيرا إلى أن الفجوة ستبدأ في التقلص اعتبارا من السنة المالية 2005. وتعهد البيت الأبيض للمرة الأولى بخفض العجز إلى النصف بحلول عام 2006.

ولم يقدم المسؤولون أي مقترحات جديدة واعترفوا بأن تصوراتهم السابقة لخفض العجز قامت على افتراض انتعاش اقتصادي سريع وهو ما لم يحدث بعد.

وذكر بولتن أن العجز قد يتجاوز 475 مليار دولار عام 2004 لأن الإدارة الأميركية لم تأخذ في حساباتها الأرقام المتوقعة لتمويل العمليات العسكرية الدائرة في العراق.

واتهم الديمقراطيون البيت الأبيض بالتهوين من حجم العجز في الوقت الذي يقترب فيه من مستوى نصف ترليون دولار للمرة الأولى على الإطلاق وقالوا إن التخفيضات الضريبية هي المسؤولة أساسا عن المتاعب المالية للولايات المتحدة.

واستغرب جون سبرات النائب الديمقراطي في لجنة الميزانية بمجلس النواب قائلا "لا يبدو أن هناك أي شعور بالخزي أو الصدمة كما أنه ليس هناك أي حل".

وأوضح بولتن أن العجز الذي يزيد نحو 50% عما توقعه البيت الأبيض في فبراير/ شباط "يمكن التعامل معه" وأنه يعكس أولويات الإدارة الأميركية منذ هجمات 11 سبتمبر/ أيلول وهي الأمن القومي وتعزيز الاقتصاد عبر الخفض الضريبي.

وأكد أن التخفيضات الضريبية التي أقرها بوش ليست السبب في العجز موضحا أن البلاد ستواجه عجزا حجمه 278 مليار دولار هذا العام ولو من دون التخفيضات الضريبية.

وقال بولتن إن البيت الأبيض ينوي خفض العجز إلى النصف بحلول عام 2006 عبر حفز الكونغرس على كبح جماح الإنفاق وإعادة الاقتصاد إلى مسار النمو القوي والمتزايد. وقال البيت الأبيض إنه على افتراض تحقق هذه الأهداف فإن العجز سيتقلص إلى 304 مليارات دولار في عام 2005 وإلى 238 مليارا في عام 2006 وإلى 213 مليارا في 2007 ثم سيرتفع مرة أخرى إلى 226 مليارا بحلول عام 2008.

المصدر : رويترز