توتر بين ماليزيا وسنغافورة على أسعار المياه

شنت ماليزيا هجوما إعلاميا اليوم على جارتها سنغافورة اتخذت فيه الحرب الكلامية بين البلدين المتجاورين بشأن المياه منعطفا جديدا قد يفضي إلى توتر جديد في العلاقات بين البلدين.

وجاء ذلك إثر قيام وكالة حكومية ماليزية بوضع إعلان في الصحف ردا على انتقادات من سنغافورة بشأن السعر الذي تفرضه عليها كوالالمبور مقابل إمدادات المياه الضرورية.

وجاء في الإعلان الذي نشره مجلس العمل الاقتصادي الوطني "ذهبت حكومة سنغافورة إلى جميع أنحاء العالم لتشويه اسم ماليزيا. وقد حان الوقت لكشف الحقائق".

وأضاف الإعلان أن سنغافورة دفعت لماليزيا 2.39 مليون رنجيت مقابل مياه غير معالجة قبل عامين لكنها جنت أرباحا بلغت 662.5 مليون رنجيت أي حوالي 277 ضعفا من إعادة بيع نفس المياه بعد أن فرضت عليها 30% ضريبة.

ورغم سلسلة من الاجتماعات عالية المستوى التي بدأها رئيس الوزراء الماليزي محاضر محمد والوزير الأول السنغافوري لي كوان يو عام 2000 إلا أن الخلاف تزايد بين الطرفين.

واستمر البلدان على خلاف بشأن سعر الماء غير المعالج الذي تبيعه ماليزيا بموجب اتفاقيتين وقعتا في أوائل الستينات من القرن الماضي إلى جارتها الغنية اقتصاديا والفقيرة في الموارد.

وتضخ ماليزيا 350 مليون غالون من المياه يوميا إلى سنغافورة بموجب الاتفاقيتين. وتدفع سنغافورة ثلاثة سنتات ماليزية مقابل كل ألف غالون من المياه التي تحصل عليها من ولاية جوهور وتريد ماليزيا زيادة السعر.

المصدر : رويترز