مصر تؤيد أميركا بشأن المحاصيل المعدلة وراثيا

مصر تؤيد موقف أميركا في رفع الحظر الأوروبي على المحاصيل المعدلة وراثيا

أعلنت مصر تأييدها للموقف الأميركي بشأن المحاصيل المعدلة وراثيا.
وقال وزير التجارة الخارجية يوسف بطرس غالي إن بلاده طلبت إجراء محادثات مع الاتحاد الأوروبي لضمان وصول تلك المنتجات إلى السوق.

وأكد غالي في مؤتمر صحفي على هامش مناقشة احتمالات اتفاق للتجارة الحرة بين الولايات المتحدة ومصر، أن بلاده تعتقد بأن المحاصيل المعدلة وراثيا تقدم "إجابة لبعض المشاكل الحادة جدا للدول النامية".

واستدرك الوزير المصري قائلا إنه مازال من غير الواضح ما إذا كانت مصر ستنضم رسميا إلى الولايات المتحدة في قضية أمام منظمة التجارة العالمية ضد الحظر الذي فرضه الاتحاد الأوروبي على المحاصيل المعدلة وراثيا.

وكانت الولايات المتحدة قد صنفت في الشهر الماضي مصر في قائمة الدول المؤيدة لها في قضيتها التجارية ضد الحظر الذي فرضه الاتحاد الأوروبي. لكن سفير مصر لدى الاتحاد الأوروبي حينها قال في رسالة إلى جماعات المستهلكين في الاتحاد إن مصر لن تنضم إلى القضية.

وبين غالي للصحفيين أن بلاده المنتجة لبعض السلع المعدلة وراثيا، تهتم بالأمر من منطلق مصالحها لذا تود أن تكون أي تجارة في مثل هذه المنتجات مستندة إلى الأدلة العلمية.

وأضاف أن مصر متضامنة مع الولايات المتحدة في شكواها "لأننا نشكو من نفس المشكلة". إلا أنه مضى قائلا إذا لم تحصل القاهرة على إجابات مقنعة من الاتحاد الأوروبي فإن احتمال تقديم شكوى رسمية إلى منظمة التجارة غير مستبعد.

وتأمل مصر التي تدرس الولايات المتحدة إجراء مفاوضات معها للتجارة الحرة ألا تتعرض إلى مساومة من واشنطن حتى تتقدم رسميا بشكوى إلى منظمة التجارة العالمية.

يذكر أن الخلاف بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي قد اشتد مؤخرا بشأن المحاصيل المعدلة وراثيا، فقد أعلن ممثل أميركا لدى منظمة التجارة العالمية روبرت زوليك قبل أيام أن حكومته ستتقدم بشكوى رسمية لمنظمة التجارة العالمية لرفع حظر أوروبي على الأغذية المعدلة وراثيا.

غير أن المفوض التجاري في الاتحاد الأوروبي أعرب عن ثقته بأن أوروبا ستكسب القضية إذا ما قررت الولايات المتحدة التقدم بالشكوى.

المصدر : رويترز