سارس يدخل اقتصاد الصين في دائرة الخطر

وين جياباو: آثار سارس بدأت تظهر في الاقتصاد (رويترز)
حذر رئيس الوزراء الصيني وين جياباو اليوم الأربعاء من أن آثار مرض الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) على الاقتصاد الأسرع نموا في العالم "تزداد وضوحا"، ودعا إلى إجراءات لضمان تحقيق الصين معدل النمو المستهدف.

ونقل التلفزيون الحكومي عن جياباو قوله في اجتماع لمجلس الوزراء الصيني إن على البلاد ضمان استقرار التنمية وتقليل الخسائر قدر الإمكان في مختلف القطاعات من الزراعة إلى السياحة لتحقيق مستوى النمو المستهدف البالغ 7%.

وقال وين في أكثر تصريحاته تفصيلا حتى الآن عن أثر سارس على سادس أكبر اقتصاد في العالم "في الوقت الراهن مازالت حالة مكافحة انتشار المرض وعلاجه حرجة، وأثر المرض على الاقتصاد يزداد وضوحا، العبء ثقيل جدا".

ونما الاقتصاد الصيني بمعدل 85% في العام 2002 وحقق معدل نمو سنويا بلغ 9.9% في الربع الأول من هذا العام.

لكن الفيروس القاتل ألحق أضرارا جسيمة شلت حركة قطاع السياحة ودفع العديد من المتاجر والمطاعم لإغلاق أبوابها. وهناك علامات كذلك على تراجع في أعمال مشروعات ضخمة للبنية الأساسية كانت الحكومة تعول عليها لدفع النمو الاقتصادي.

وخفض ستيفان روش كبير الاقتصاديين في مورغان ستانلي تقديراته للنمو في الصين إلى 6.5% في العام 2003 من 7% توقعها من قبل.

وقال وين إن أولويات الإنفاق الحكومي يجب أن تتجه إلى المشروعات المطلوبة بإلحاح لمنع انتشار سارس ومنها تحسين نظام الرعاية الصحية الذي يفتقر للتمويل. وقال إنه يتعين الحد بشدة من عمليات الإنفاق الأخرى.

وتحتاج الحكومة كذلك لتشجيع استهلاك السيارات والعقارات وتعزيز الاتصالات وخدمات الإنترنت وتحفيز الصادرات وجذب المزيد من المستثمرين الأجانب. ودعا إلى منح إعفاءات ضريبية لشركات الطيران وقطاعات السياحة وتوريد الأطعمة ومبيعات التجزئة.

المصدر : وكالات