بدء صرف رواتب الموظفين العراقيين

بدء صرف رواتب موظفي القطاع العام بالعراق (رويترز)
بدأت الإدارة المدنية الأميركية في العراق اليوم السبت في دفع رواتب الموظفين الحكوميين، وذلك للمرة الأولى منذ اندلاع الحرب على بغداد. وتأتي هذه الخطوة عقب تذمر العراقيين من تأخر تسلم أجورهم، وتأمل واشنطن أن تكون مؤشرا على عودة الحياة الطبيعية إلى البلاد بعد أسابيع من الفوضى وتدهور الأوضاع الأمنية.

وكان أول من تسلموا أجورهم عمال الكهرباء في بغداد حيث حصل آلاف منهم على رواتبهم بالدينار العراقي. ومن المقرر أن تسدد الأجور لنحو 1.4 مليون موظف حكومي في غضون أسبوع وفقا لمدير مكتب إعادة الإعمار في العراق جاي غارنر.

وتولي الإدارة الأميركية في العراق موظفي قطاع الكهرباء البالغ عددهم نحو 40 ألفا اهتماما خاصا في إطار مساعي إعادة التيار الكهربائي إلى العاصمة. لكن بعض العمال استاؤوا لتسلمهم أجورهم بالدينار العراقي من فئة عشرة آلاف التي طرحت قبل سقوط بغداد بفترة وجيزة.

وتذمر بعض عمال محطة كهرباء الدورة من سياسة صرف الرواتب قائلين إن نظام الأجور الجديد لم يضع مهارتهم الخاصة في الاعتبار. وقال محمد عبد الهادي من الإدارة الفنية "أحصل على مرتب مساو للبستاني".

وقال مسؤول بمكتب إعادة الإعمار إنه تم توفير 130 مليار دينار (نحو 130 مليون دولار) لسداد الأجور المتأخرة في ظل خطة رفعت أجور المدرسين والأطباء لأكثر من الضعف وقلصت أجور خدمات الأمن. ويحصل العمال على أجر منفصل قدره 30 دولارا إلى جانب الأجور التي تسدد بالدينار في المحافظات الوسطى والجنوبية.

المصدر : وكالات