تجدد الإضرابات بفرنسا بسبب قانون للتقاعد

انضمام مزيد من العمال إلى الإضرابات بفرنسا (رويترز)
نظمت النقابات المهنية الفرنسية المنقسمة بشأن خطط الحكومة لتعديل نظام المعاشات الحكومي إضرابات جديدة اليوم الاثنين شملت قطاع إنتاج الكهرباء والمدارس والمستشفيات والخدمات البريدية لكن حركة النقل العام مضت بشكل طبيعي خلال ساعات الذروة.

وقالت النقابات إن من المتوقع أن ينضم ثلاثة أرباع المدرسين في مرحلتي رياض الأطفال والابتدائية و60% من مدرسي المرحلة الثانوية إلى سلسلة احتجاجات -تشمل قطاع المواصلات- بشأن تعديلات تقترح تأخير سن التقاعد عن العمل لغالبية الفرنسيين إلى ما بعد الستين.

ومن المتوقع أن يؤدي إضراب عمال الطاقة الحكوميين إلى خفض إنتاج الكهرباء. ويتجمع مدرسون وعاملون آخرون في قطاع الخدمات العامة في العاصمة الفرنسية باريس للتظاهر.

ووافق الاتحاد الفرنسي للعمل وهو الاتحاد الأكبر إضافة إلى نقابات أصغر على تعديل نظام المعاشات الأسبوع الماضي بعدما حصلت على تنازلات من الحكومة.

لكن خمس نقابات أخرى هددت بتنظيم إضرابات بطيئة واعتبار يوم 25 مايو/ أيار الجاري يوما وطنيا للاحتجاج ضد خطط تجبر الفرنسيين على دفع المزيد من الأموال لفترة أطول في نظام المعاشات الحكومي لتجنب أزمة في التمويل.

وتعهدت المعارضة الاشتراكية في مؤتمرها الذي عقدته مطلع الأسبوع بنقض هذه الإصلاحات إذا عادت إلى السلطة كما منحت تأييدها لمسيرات احتجاج 25 مايو.

المصدر : وكالات