مجموعة السبع تبدي ثقة حذرة في الاقتصاد العالمي

مجموعة السبع تبدي ثقة حذرة
في الاقتصاد العالمي (الفرنسية)
أبدى وزراء مالية مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى وروسيا ثقة حذرة اليوم السبت بشأن مستقبل الاقتصاد في مناطق العالم الغنية والفقيرة على المدى الطويل بعدما أخفقوا في التوصل إلى علاج سريع للاقتصاد العالمي الذي يقف على حافة الكساد.

وفي أول اجتماع بعد الحرب على العراق كرس الوزراء وقتهم لبحث الإصلاحات الاقتصادية والعلاقات مع الدول النامية استعدادا لاجتماع قمة خلال أسبوعين. وبذلت فرنسا والولايات المتحدة قصارى جهودهما لإظهار أن التوتر في العلاقات على جانبي الأطلسي لن يؤثر على المحادثات الجارية حاليا في مدينة دوفيل الفرنسية.

وفي تعبير علني عن الصداقة ظهر وزير المالية الفرنسي فرانسيس مير ووزير الخزانة الأميركي جون سنو أمام الصحفيين وقد تشابكت أيديهما.

وفيما يتعلق بالقضايا الاقتصادية لخص بيان معد للنشر اليوم في ختام الاجتماعات التي استمرت يومين، الرسالة العامة التي يريدون توجيهها للأسواق المالية والمستثمرين. وجاء في مسودة البيان أن دول المجموعة وهي الولايات المتحدة وكندا واليابان وإيطاليا وألمانيا وبريطانيا وفرنسا الدولة المضيفة، تعتقد أن المخاطر التي تهدد النمو العالمي والرخاء بدأت تنحسر رغم أن العديد من التحديات لا تزال قائمة.

ومع اعتلال الاقتصاد فإن الهدف الرئيسي للاجتماع هو الاستعداد للقمة التي تعقد الشهر المقبل في بلدة إيفيان الفرنسية حيث يريد الرئيس الفرنسي جاك شيراك أن يبدي الجميع التزاما أقوى بتضييق الفجوة مع أفريقيا والمناطق الأخرى الفقيرة في العالم.

المصدر : وكالات