ألمانيا في ركود والميزانية مقبلة على عجز كبير

عجز ميزانية ألمانيا مرشح لتجاوز 30 مليار يورو (رويترز)
أعلن وزير المالية الألماني هانس إيشل أنه من المرجح أن يتجاوز عجز الميزانية الفدرالية في ألمانيا 30 مليار يورو هذا العام أي ضعف العجز الذي كان متوقعا مما سيجبره على إعادة النظر في الميزانية.

ويتزامن هذا الإعلان مع بيانات أوروبية وألمانية أظهرت أن ألمانيا أقوى اقتصادات منطقة اليورو دخلت مرحلة ركود اقتصادي بعد أن انخفض إجمالي الناتج المحلي فيها 0.2% في الربع الأول من العام الحالي مقارنة مع الربع الأول من العام 2002.

وقال الوزير إنه لم يقرر بعد ما إذا كان سيقدم ميزانيته المعدلة قبل الصيف أم أنه سينتظر عدة أشهر حتى الخريف القادم. وكانت الميزانية الحالية التي وضعها إيشل تتوقع عجزا لا يتجاوز 19 مليار يورو.

وقال إيشل إن العجز سببه النفقات الإضافية بسبب ارتفاع معدلات البطالة التي اضطرت الحكومة لدفع مبالغ إضافية للعاطلين عن العمل وتوفير المزيد من الأموال لوكالة العمل الفدرالية. وأضاف أن حسابات عجز الميزانية تمت دون حساب عوائد الضرائب التي جاءت أقل من المتوقع والتي يتم تقييمها حاليا.

وقالت مصادر صحيفة إن إيشل سيكون مضطرا إلى الإعلان عن أن الاقتصاد يواجه أزمة لأن تلك هي الطريقة الوحيدة لتجنب اعتبار ميزانيته غير دستورية.

وقال إيشل "نمر بمرحلة طويلة الأجل من الضعف الاقتصادي". وأضاف "إذا بقي النمو على ما هو عليه وإذا لم يتحسن سوق العمل وارتفعت البطالة, فإننا سنواجه مشكلة خطيرة".

المصدر : وكالات