مصر تتوقع نموا كبيرا في قطاع تقنية المعلومات

قال وزير الاتصالات والمعلومات المصري أحمد نظيف إن من المتوقع أن تنمو سوق الكمبيوتر الشخصي المحلية بما لا يقل عن الثلث في عام 2003 وكذلك معدل استخدام شبكة الإنترنت وصادرات البلاد من منتجات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وتوقع نظيف أن تنمو سوق أجهزة الكمبيوتر الشخصي -البالغ حجمها الآن 300 ألف- بمقدار 100 ألف على الأقل، كما توقع أن تنمو مبيعات برامج الكمبيوتر بالمعدل نفسه.

وقالت شركة مايكروسوفت عملاق صناعة برامج الكمبيوتر العام الماضي إن مبيعاتها في مصر قفزت بنسبة 34%، وهو معدل قال نظيف إنه "لم تتخطاه أي دولة أخرى في المنطقة".

وفي السنوات الأخيرة اتخذت مصر سلسلة خطوات طموحة لتعزيز صناعة تكنولوجيا المعلومات التي تنمو فيها بسرعة رغم دخول البلاد في هذا المجال منذ وقت قريب بما في ذلك تقديم دورات كمبيوتر مكثفة والسماح بدخول مجاني إلى شبكة الإنترنت.

وتوقع وزير الاتصالات والمعلومات أن يتراوح معدل نمو صادرات البرامج وخدمات تقنية المعلومات عام 2003 بين 30 و35%، مشيرا إلى أن تلك الصادرات قدرت بنحو 100 مليون دولار عام 2002.

لكنه قال إن تلك الصادرات شأنها في ذلك شأن القطاع الخارجي للاقتصاد ستتضرر بشدة من أي حرب تقودها الولايات المتحدة على العراق رغم أنه من الصعب تحديد حجم هذه الآثار.

كمبيوتر لكل أسرة
وأضاف أن المشروع الذي بدأ في منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي لتشجيع الناس على شراء أجهزة كمبيوتر بالسماح لهم بسداد قيمتها وقيمة البرمجيات على أقساط تتراوح بين عامين وثلاثة أعوام، ساهم فعلا في تحفيز الطلب على الكمبيوتر.

وبسبب الانخفاض النسبي لنصيب الفرد من الناتج المحلي والذي يقل عن ألف دولار، فإنه عادة ما يتم سداد ثمن الكثير من السلع الاستهلاكية المرتفعة القيمة على أقساط في مصر.

ويستخدم مشروع "حاسب لكل أسرة" خط الهاتف الثابت ضمانا لسداد قيمة جهاز الكمبيوتر المراد شراؤه. والتخلف عن سداد ثمن الجهاز يؤدي إلى قطع الخدمة الهاتفية عن المشتري. وقال نظيف إن نحو 15 ألف شخص شاركوا في المشروع في غضون نحو ثلاثة أشهر تقريبا منذ بدايته.

المصدر : رويترز